«

»

ديسمبر 13 2014

Print this مقالة

“أنطونيو مارتينيز”: شاب إسباني يعشق المغرب حتى النخاع

01

إستطاع الشاب الإسباني “أنطونيو مارتينيز”، أن يصبح حديث عشرات الصفحات الفايسبوكية الإسبانية، بسبب عشقه للمملكة المغربية، و طريقة تعبيره عن هذا الإعجاب الذي إعتبره الكثيرون ولعا بالمغرب و بساكنته، فيما تضاربت تعاليق المواطنين الإسبان حول الطريقة التي عبّر من خلالها “أنطونيو” عن هذا الإعجاب، خصوصا وأنه كان ينتمي إلى صفوف القوات المسلحة الإسبانية، ففيما إعتبر عدد من المعلقين إقدامه على حمل العلم المغربي و التجول به في الشوارع الإسبانية تعبير عن حب المغرب بطريقة خاصة، عارض البعض الآخر هذه الفكرة خصوصا وأنه كان يرتدي البدلة العسكرية الإسبانية أثناء قيامه بذلك، غير أن أغلب المعلقين أكدوا على أن “أنطونيو”، معجب بالمغرب و قد حاول من خلال ما سبق ذكره التعبير عن ما يخالجه بطريقته الخاصة، وهو حق من الحقوق التي يضمنها له القانون.

مصادر متطابقة، أكدت على أن “أنطونيو مارتينيز”، قد إعتنق الإسلام، بل أنها أشارت إلى أنه قد أقدم على تغيير إسمه  إلى “وليد حجوي”، وأن الشرطة قد حقّقت معه بخصوص موضوع تجوله بالعلم المغربي بالشوارع، دون أن يتم إعتقاله، وهو الآن حر طليق، غير أن ما يثير إستغراب مئات المتتبعين لقضية هذا الأخير، هو منعه من الدخول إلى الأراضي المغربية لأسباب غامضة، حيث أكد عدد من الفايسبوكيين الذين علقوا على المقالات التي تطرقت لقضية “وليد حجوي”، على أن جهات غير معروفة قد أقدمت على منعه من زيارة المغرب لأسباب لا تزال غامضة لحد الساعة، مشيرين إلى أن الأمر قد تكون له علاقة بتقارير إستخباراتية أو شيء من هذا القبيل.

و في نفس السياق، إستغرب عشرات الأشخاص من إقدام الجهات المعنية على منع “وليد حجوي” من دخول الأراضي المغربية، رغم أنه قد تخلى عن مهنته بسبب حبه للمغرب، هذا في الوقت الذي يتوافد على المغرب عشرات المواطنين الإسبان المناهضين لقضية وحدة المملكة الترابية، و الذين تُقَدم إليهم جميع التسهيلات حتى يتمكنوا من دخول المغرب بكل أريحية، فيما يتعمدون الإساءة إلى أزيد من 32 مغربي، مباشرة بعد وصولهم إلى المغرب، كما أن السواد الأعظم من بينهم يتعمدون السفر نحو الأقاليم الجنوبية حيث يلتون بإنفصاليي الداخل و يتعمدون الإساءة إلى الوحدة الترابية للمملكة.

Permanent link to this article: http://www.telegram.es/%d8%a3%d9%86%d8%b7%d9%88%d9%86%d9%8a%d9%88-%d9%85%d8%a7%d8%b1%d8%aa%d9%8a%d9%86%d9%8a%d8%b2-%d8%b4%d8%a7%d8%a8-%d8%a5%d8%b3%d8%a8%d8%a7%d9%86%d9%8a-%d9%8a%d8%b9%d8%b4%d9%82-%d8%a7%d9%84%d9%85/