«

»

ديسمبر 13 2014

Print this مقالة

استقبال خافت للقارئ الفائز بجائزة البحرين للقرآن الكريم يثير استياء الفيسبوكيين

08

خلق القارئ حمزة وراش الحدث … الاخير وصل صباح اليوم الى المغرب قادما من المملكة البحرينية التي فاز فيها بمسابقة البحرين العالمية لتلاوة القران الكريم .

المسابقة كانت من تنظيم الملك حمد بن عيسى ال خليفة وجاء فيها حمزة وراش متقدما على الجميع محتلا المركز الاول متبوعا بكل من عبد الحق لمنور، وعبد الكريم الراوي، وأحمد السميحي، على التوالي المركز الرابع، والمركز التاسع والمركز العاشر، في النسخة الأولى من هذه المسابقة العالمية.

الى هنا كل شيء على أحسن مايرام … غير أن النكسة ستحوم حول الرؤيا الصائبة لرواد الفايسبوك الذين جاءت تعليقاتهم واضحة ومن خلالها يجب علينا جميعا أن نطأطأ الرأس لأننا لسنا فعلا مع الحدث .

الجهات التي من المفروض أن تكون في الصف الاول غابت عن حمزة وراش وباقي المغاربة عبد الحق لمنور ، عبد الكريم الراوي ، وأحمد السميحي …العدسات التي تابعت وصول اسماء فنية داعبت الميكروفون قليلا غابت عن حمزة وكأن الاخير حل قادما يحمل في ثناياه فيروس معين .

هذا الصوت المغربي وخلال مدة التنافس التي بلغت تسعة اشهر وصل المغرب والفخر يدق بابنا جميعا غير أن الكل أدار وجهه الى الجهة الاخرى لأن الامر لا يتعلق بالرواج التجاري ويتعلق اكثر بماهو رباني …

وسيكون واقعيا اكثر ان ننقل تعليقات بعض الذين اغاضهم الحدث حتى نكون على الاقل قد وجهنا دفة النقاش وجهتها الصحيحة وكان اصح أحدهم حين قال ” قارئ القران تستقبله ملائكمة الرحمان ويظله الله عز وجل يوم لا ينفع مال ولا بنون “

اسماعيل علق غاضبا ” يكفيه أن الله معه معندو مايدير بشعب الغنا “واضاف علي ” هذا هو الواقع ن الشعب ديالنا خاسو غير الخوا الخاوي “

ايضا قال في حقه اخرون ” ” اللهم بارك فيه ألفا انه شرف الدين الاسلامي الحنيف جزاك الله خيرا “عطاك الله الصحة وطول العمر والمزيد من التألق في مسيرتك “.

وتجدر بنا الاشارة أن تعليقات عديدة حملت في طياتها غضبا عارما يعكس حقيقة أن البعض فينا يرى عكس ما نراه وهو الصائب والصواب .. وياتي اليقين من خلال هذا الغضب ان الجميع ليسوا سواء .. كل اختار زاويته ومن المفروض أن يعطى الاهتمام للجميع احتراما للشعب الواحد .

واذا وجب توجيه اللوم للجهات المعنية والتي كان لزاما عليها احترام الموقف وجب ايضا توجيه اللوم في شكله الاكبر لوسائل الاعلام التي لا تترك خبرا الا وقيدته بالحصري متناسية أن فقيها ، شابا ، دخل ارض الوطن فلم يجد في استقباله سوى عائلته … أمر مفزع ولأجله يجب أن …. نصمت …

1418405859-10181

Permanent link to this article: http://www.telegram.es/%d8%a7%d8%b3%d8%aa%d9%82%d8%a8%d8%a7%d9%84-%d8%ae%d8%a7%d9%81%d8%aa-%d9%84%d9%84%d9%82%d8%a7%d8%b1%d8%a6-%d8%a7%d9%84%d9%81%d8%a7%d8%a6%d8%b2-%d8%a8%d8%ac%d8%a7%d8%a6%d8%b2%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%a8/