«

»

ديسمبر 02 2014

Print this مقالة

البصل ب20 درهما والشمع ب17 درهما بمدن الجنوب

2122014-81d79

الفيضانات من ورائكم والغلاء من أمامكم…. فأين دعم الحكومة. وضعية بات تعيشها ساكنة كل المناطق التي ضربتها الفيضانات الأخيرة من جراء إرتفاع أسعار الخضروات والمواد الغدائية المصنعة.

طيلة يومين إتصل عدد من المواطنين بالجريدة ،يؤكدون أنهم قد إكتوو بإرتفاع الأسعارمن جراء ـ جشع ـ التجاراللذين أصبحوا يوجهون سلعهم إلى المناطق المنكوبة بسبب حاجة منكوبي الفيضانات إليها، وكذلك أن هذه المناطق ـ سيدي إيفني ـ كلميم ـ تنغير ـ ورزازات ـ بيزكارن وتارودانت، قد إرتفع الطلب على المواد الغدائية.

مصادرنا كشفت أن باكية الشمع وصل ثمنها 17 درهما، في حين أن ثمن البصل وصل سقف 20 درهما وعدد من الخضروات فاق ثمنها سعر15 درهم للكيلوغرام الواحد.

وقالت مصادر متطابقة أن ساكنة منطقة بيزكارن بكلميم قد رفضت زيارة وزيرالداخلية حصاد إلى هناك، بعد أن إستقبلوه بشعارات منددة بالوضع القائم هناك.

وأكدت مصادرنا أن زيارة حصاد إلى المناطق المكوبة بمدن الجنوب لم تكن سوى ـ فارغة ـ على إعتبار أن هذا الأخيرلم تكن زيارته تحمل أي شيئ للمتضررين، سوى مطالبة رؤساء المجالس المنتخبة بتحويل بعض إعتمادات فائضها نحو دعم السكان، كما وقع بالمجلس الإقليمي لتارودانت الذي خصص 60 مليون سنتيم من ميزانيته لدعم ضحايا الفيضانات بجماعة إميلمايس لوحدها، في حين بقيت أزيد من ستون جماعة قروية بدون دعم كجماعة الكردان التي وصل عدد المنكوبين لديها 200 أسرة بدون مأوى وجماعة الكفيفات وأركانة وحد إيمولاس، وهو الوضع الذي أعقبه تذمر المنكوبين.

عدد من المحسنين بالجنوب هم من أنابوا على الحكومة ـ النائمة ـ في توفير وسائل العيش للسكان طيلة أيام الفيضانات.

Permanent link to this article: http://www.telegram.es/%d8%a7%d9%84%d8%a8%d8%b5%d9%84-%d8%a820-%d8%af%d8%b1%d9%87%d9%85%d8%a7-%d9%88%d8%a7%d9%84%d8%b4%d9%85%d8%b9-%d8%a817-%d8%af%d8%b1%d9%87%d9%85%d8%a7-%d8%a8%d9%85%d8%af%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%ac%d9%86/