«

»

ديسمبر 23 2014

Print this مقالة

السبسي يدعو للوحدة والمرزوقي لن يطعن بالنتائج

2

أعلن الرئيس التونسي المنتخبالباجي قايد السبسي أنه سيكون رئيسا لكل التونسيين بلا تمييز، كما دان أعمال العنف التي شهدتها مدن بالجنوب، في حين أكد منافسه الرئيس المتخلي منصف المرزوقي أنه يحترم نتائج صناديق الانتخابات وأنه لن يطعن فيها.

وقال قايد السبسي -الذي أعلن أمس رسميا عن فوزه في جولة الإعادة- في كلمة بثها التلفزيون التونسي العمومي، “أؤكد أني سأكون إن شاء الله رئيسا لكل التونسيات والتونسيين”.

وأضاف السبسي (88 عاما) “أتوجه بالشكر إلى السيد الرئيس السابق منصف المرزوقي الذي هاتفني منذ حين وهنأني على ثقة الشعب. أشكره وأقول له إن الشعب التونسي لا يزال في حاجة إليه، وأنا شخصيا بحاجة إلى نصائحه”.

وتعبيرا عن موقفه بشأن مواجهات بين محتجين ورجال أمن في بعض المناطق جنوب البلاد حيث تتركز شعبية منافسه، دعا قايد السبسي إلى الهدوء، مشككا في أن يكون الأمر عفويا. وقال إن “الحملة الانتخابية انتهت وعلينا الآن أن ننظر إلى المستقبل”.

وعن تشكيل الحكومة القادمة، قال قايد السبسي “إن رئيس الحكومة المقبل لن يكون وزيرا من نظام حكم (الرئيس المخلوع) زين العابدين بن علي”. كما لفت إلى أنه “لا يتوق إلى تكوين حكومة حزبية فقط خاصة، وأنه كان قد أعلن سابقا أن حزبه نداء تونس لن يحكم بمفرده”.

المرزوقي جدد دعوة المحتجين في عدد
من مناطق جنوب البلاد إلى التهدئة (الفرنسية)

لا طعون
في المقابل، أعلن المرزوقي أنه لن يقدم طعونا على نتائج الانتخابات، قائلا في كلمة بثها التلفزيون العمومي مساء أمس “نريد تشكيل الحكومة ولن نذهب للمحاكم ونقدم الطعون”، مضيفا “هاجسي الاستقرار الذي لا يكون إلا بتهدئة الخواطر”.

وجدد المرزوقي دعوة المحتجين في عدد من مناطق جنوب البلاد إلى التهدئة، داعيا مناصريه “إلى تغليب المصلحة العليا بالتهدئة”.

وفي بيان على صفحته الرسمية على موقع فيسبوك، قال المرزوقي “أتابع بانشغال بعض التحركات غير السلمية هنا وهناك في علاقة بنتائج بالانتخابات، وأدعو الجميع إلى الكف عن أي أشكال التحريض والتشنيج خاصة في هذا الظرف الحساس”.

وشهدت بلدات -أبرزها الحامة بمحافظة قابس وبن قردان بمحافظة مدنين- احتجاجات رافضة لنشر نتائج الانتخابات من طرف شركات سبر الآراء قبل أن تعلن عنها رسميا هيئة الانتخابات.

وأعلنت هيئة الانتخابات أمس انتخاب قايد السبسي رئيسا إثر حصوله على نسبة 55.68% من الأصوات مقابل 44.32% لمنافسه المرزوقي.

وبانتخاب قايد السبسي، تنهي تونس -مهد ثورات “الربيع العربي”- مرحلة انتقال سياسي انطلقت منذ  مطلع2011 بعد سقوط نظام بن علي إثر احتجاجات شعبية ضده، لتدخل عمليا اليوم في ما أطلق عليه “الجمهورية الثانية”.

Permanent link to this article: http://www.telegram.es/%d8%a7%d9%84%d8%b3%d8%a8%d8%b3%d9%8a-%d9%8a%d8%af%d8%b9%d9%88-%d9%84%d9%84%d9%88%d8%ad%d8%af%d8%a9-%d9%88%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b1%d8%b2%d9%88%d9%82%d9%8a-%d9%84%d9%86-%d9%8a%d8%b7%d8%b9%d9%86-%d8%a8/