«

»

ديسمبر 15 2014

Print this مقالة

العدالة الإسبانية تطالب بتحديد قاتلي شابيْن بسواحل الناظور

02

طالب فرناندو أندرو، قاضي التحقيق بالمحكمة الوطنية الإسبانية، تحديد “هوية طاقم الدورية البحرية الملكية، وكذا طبيعة السلاح المستعمل” في مقتل الشابين أمين محمد، وعبد السلام أحمد، المعروفان باسمي “بيسلي” و “إيمين”، بسواحل الناظور في 27 من شهر أكتوبر الماضي.

وناشد القاضي الاسباني السلطات المغربية، بتقديم نسخة مصادق عليها من محضر الدرك الملكي، وكذا تسليم ممتلكات الشابين، خاصة هواتفهما النقالة، مع ضرورة تحديد وقت دخول وخروج القوارب من الميناء الرياضي لمدينة السعيدية، حيث أبحر زورق الشابين.

وقام فرناندو، في الثاني من الشهر الجاري، بأجرأة مسطرة الإنابة القضائية، بهدف تقديم مساعدات قضائية للمغرب، وإدخال تدابير أخرى بشأن هذا الملف المثير للجدل، خاصة بعدما أجريت عملية تشريح الجثتين، والتي ألقت بظلال الشك على الرواية الرسمية للمغرب.

وأصرت عائلة الضحيتين على معرفة حقيقة ما جرى، حيث سبق لعبد السلام أحمد، أب “بيسلي”، أن أكد أن “الضحيتين تعرضتا للتعذيب قبل القتل، وكذا للضرب على مستوى الجبهة والصدر، وطلقات نارية أفقية”، معربا عن قلقه من موقف السلطات الإسبانية والمغربية لعدم تقديمها “لأية توضيحات” بخصوص هذه الوفاة.

وسبق لوزير الخارجية الإسباني، خوصي مانويل مرغايو، أن وعد عائلة الضحيتين “بأنها ستكون على معرفة بتفاصيل الحدث عما قريب”، كما أكد الوزير مصطفى الخلفي بدوره أنه “تم فتح تحقيق بإشراف من قاضي المحكمة العسكرية بالرباط”، لكن لا شي تحقق، يضيف ذات المتحدث.

ويذكر أن الدورية البحرية الملكية بالمياه الإقليمية للناظور، قد قامت بإطلاق طلقات نارية تحذيرية من أجل توقيف الشابين، إلا أنهما رفضا الانصياع لأوامر الوحدة، قبل الطلقة النارية صوب الهدف، والتي أفضت إلى مقتلهما.

Permanent link to this article: http://www.telegram.es/%d8%a7%d9%84%d8%b9%d8%af%d8%a7%d9%84%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%a5%d8%b3%d8%a8%d8%a7%d9%86%d9%8a%d8%a9-%d8%aa%d8%b7%d8%a7%d9%84%d8%a8-%d8%a8%d8%aa%d8%ad%d8%af%d9%8a%d8%af-%d9%82%d8%a7%d8%aa%d9%84%d9%8a/