«

»

يناير 01 2015

Print this مقالة

القضاءُ الفرنسيُّ ينصفُ مسلمًا طردَ من عمله بسبب تحيَّة بالعربيَّة

9

أعاد القضَاء الفرنسيُّ الأمُور إلى نصابها، بإنصافِ شابٍّ مسلم، كانَ قدْ طرد منْ عمله في يناير الماضي، على خلفيَّة إفشائه السَّلام على زملائه باللغة العربيَّة، بمطَار “نِيسْ كوتْ دازيغْ”.

المهاجر المسلم المسمَّى سفيَان، الذِي كانَ يعملُ عنصر أمنٍ بالمطَار، تلقَّى، في يناير الماضي، إشعارًا بتوقيفه، دون سابق إنذار، تلقَّى حكمًا لصالحه يقضِي بتغرِيم ولاية “الألب ماريتيمْ” بـ11 ألف وَ263 أورُو نظير ما كابدهُ من ضررٍ مادِي ونفسِي جراء طرده.

ورحبَ مجلس مكافحة الإسلاموفوبيا في فرنسا الذِي تبنَّى قضيَّة الشاب سفيان، بالحكم، بعدما سبقَ لهُ أنْ تبنى ملفه منذ طرده من العمل دون مراعاة وضعه الاجتماعِي وكونه يعيلُ أسرة بأكملها، زيادةً على عدم إتيانه أيَّ خطوةٍ عنصريَّة بالحكم.

ولأنَّ الشاب الموقوف من عمله، كان يعتقدُ أنَّ لجوءهُ إلى القضاء الإداري في مدينة نيس سيحلُّ الإشكَال، إلَّا أنَّ قرارها القاضي بعدُول الولاية عن “التوقيف”، لمْ يؤت ثماره، فعادتْ في السابع عشر من ديسمبر الماضي، إلى لومه على إفشاء التحيَّة بصورة اعتبرتْ من باب الراديكاليَّة الدينيَّة، دون السماح له بالعودة إلى العمل.

وكان مجلس مكافحة الإسلاموفوبيا في فرنسا قدْ طالب السلطات بتوضيح ما إذَا كان مجرد إفشاء التحيَّة بـ”السلام عليكم”، مؤشرًا على وجود قناعات يمكن اعتبارها إرهابية عندَ صاحبها، أمْ أنَّ القرار مجرد انتقام، ما دامتْ التحيَّة ألقيتْ بين زملاء في العملاء بطريقة وديَّة لمْ تتجاوز حدود الشخصي.

المجلس الذِي أنشئ سنة 2003 في فرنسا أورد أنَّ الإسلاموفوبيا باتتْ تكلفُ ثمنًا باهضًا، بعد حكم القضاء في الملف، مردفًا في بيانٍ له بمناسبة الحكم، أنَّه لمْ يعد من الممكن اتخاذ ذريعة محاربة التطرف، مهاجمة أفراد لا يتوقُون سوى إلى العيش بصورة طبيعيَّة في نطاق المواطنة “داخل بلدٍ حرٍّ تحكمه مؤسسة جمهوريَّة تضمنُ راحتهُم وأمنهم”.

في غضون ذلك، كان منتدًى دولي حول الإسلاموفوبيا قدْ انعقد في العاصمة الفرنسيَّة باريس، في الثاني عشر من الشهر الجاري، لبحث ما يلاقِيه المسلمُون في فرنسا، سيما أنَّ تنظيم “الدولة الإسلامية” الإرهابِي غذَّى المخاوف لدى الغربيِّين، وأسقطَ كثرًا منهم في الخلط بين “الإسلام” بمثابة دِين والإرهاب كتنظيمات متطرفة ضالعة في أعمال قتل وتخريب.

Permanent link to this article: http://www.telegram.es/%d8%a7%d9%84%d9%82%d8%b6%d8%a7%d8%a1%d9%8f-%d8%a7%d9%84%d9%81%d8%b1%d9%86%d8%b3%d9%8a%d9%91%d9%8f-%d9%8a%d9%86%d8%b5%d9%81%d9%8f-%d9%85%d8%b3%d9%84%d9%85%d9%8b%d8%a7-%d8%b7%d8%b1%d8%af%d9%8e-%d9%85/