«

»

ديسمبر 31 2014

Print this مقالة

بعد إنخفاض سعر البترول البوليساريو تدخل عالم التهريب الدولي للمخدرات

8

كما سبق وأشرنا من خلال مقال سابق، فإن تواصل إنخفاظ أسعار المحروقات على المستوى العالمي، قد خلف عدة تداعيات على بلدان العالم، و بين رابح و خاسر، حيث أن الدولة الجزائرية، تعتبر من بين الدول التي أثر و سيؤثر عليها إنخفاظ سعر البيترول عالميا، خصوصا وأن مجمل مداخيلها تعتمد بالدرجة الأولى على الأموال المستخلصة من بيع هذه المادة، ما حتّم على الحكومة الجزائرية نهج سياسة تقشفية للتقليل من حدة الإنعكاس السلبي لإنخفاظ أثمنة البيترول على الإقتصاد الجزائري.

وإرتباطا بالأزمة التي سيتسبب فيها هذا الإنخفاظ، فإن الجزائر وحسب معطيات مؤكدة، ستقلص بشكل كبير من حجم الدعم الذي تضخه في جيوب قادة الجبهة، ما سيتسبب بشكل تلقائي في تقليص حجم الدعم الموجه إلى الموالين لها بالأقاليم الجنوبية للمملكة، وهو ما سيكون له تداعيات على تحركات هؤلاء، خصوصا وأنهم يعتمدون على الدعم في إنجاح تظاهراتهم و خرجاتهم ضد المغرب، وهو ما بدأ يظهر فعلا منذ أشهر، حيث يلاحظ تراجع عدد الخرجات التي ألف هؤلاء تنظيمها منذ مدة.

هذا المستجد الذي لا يصب في مصلحة البوليساريو، جعل قادتها يفكرون في البحث عن مصادر أخرى، لدعم تحركاتهم التي من شأنها أن تنهار إذا ما قلّ الدعم الذي تتلقاه من الجزائر، وقد علمت ” تلغرام” من مصادر متطابقة، أن بعض أعضاء قيادة البوليساريو، وخلال إجتماع إستثنائي بتيندوف، ضم عددا من الظباط الجزائريين، قد خرجوا بقرار مفاده الإعتماد على تهريب المخدرات، من أجل المحافظة على إستقرار ميزانية الجبهة، و الإبقاء على مداخيلها، حيث سيتم إعتماد مقاربة جديدة، تهدف إلى تهريب المخدرات عبر المناطق العازلة الواقعة بين المغرب و الجزائر، عن طريق مجموعة من الخارجين عن القانون مقابل توفير الحماية لهم.

هذا المستجد، جعل الدولة الموريتانية، تستنفر جميع أجهزتها، من أجل التصدي لهذه الظاهرة، وذلك في انخراطها في محاربة التهريب الدولي للمخدرات، وكذا كونها دولة مستهدفة من طرف عصابات البوليساريو التي تسعى إلى تحويلها إلى منطقة حرة للمتاجرة في الممنوعات، هذا وقد رُصدت عدد من العمليات المتعلقة بالتهريب، خلال الفترة الأخيرة، على مستوى صحراء موريتانيا، تم إحباط عمليتين من بينها، فيما تشن المصالح الموريتانية المختصة حملة تمشيطية موسعة على الخيام المشكوك في أمرها، كما أنها قد ضاعفت من مستوى حدرها على طول حدودها مع المغرب و الجزائر.

Permanent link to this article: http://www.telegram.es/%d8%a8%d8%b9%d8%af-%d8%a5%d9%86%d8%ae%d9%81%d8%a7%d8%b6-%d8%b3%d8%b9%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d8%a8%d8%aa%d8%b1%d9%88%d9%84-%d8%a7%d9%84%d8%a8%d9%88%d9%84%d9%8a%d8%b3%d8%a7%d8%b1%d9%8a%d9%88-%d8%aa%d8%af/