«

»

ديسمبر 03 2014

Print this مقالة

بوجدور: فعاليات تتساءل عن أسباب تأخر إنطلاق مشروع إعادة ترميم مركز التربية و التكوين2

01

 

تساءلت فعاليات بوجدورية، عن الأسباب التي تحول دون إنطلاقة أشغال إعادة ترميم مركز التربية و التكوين 2، التابع للمندوبية الإقليمية للتعاون الوطني بإقليم التحدي، رغم جاهزية الميزانية التي رصدت له منذ مدة، مشيرة إلى أن تأخير هذه الأشغال، يعد تناقضا مع سياسة الحكامة الجيدة التي تدعي الحكومة نهجها في تسيير شؤون المملكة، خصوصا وأن مديرية التعاون الوطني، تدفع منذ مدة سومة كرائية، نظير منزل، تم إكتراؤه و جعله مقر للمركز كحل بديل في إنتظار ترميم المقر الذي تآكلت مرافقه بفعل “العوامل الطبيعية”.

مركز التربية و التكوين 2، المتواجد على مستوى نقطة تقاطع أحياء مستهدفة من طرف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، على مساحة 2400 متر مربع، رصدت له ميزانية قدرت ب 91 مليون سنتيم، تم صرفها منذ مدة، في حين أن الأشغال في إعادة ترميمه لم تبدأ بعد، الشيء الذي جعل عددا من الفعاليات النشيطة بكل من حي مولاي عبد الله، وحي النهضة، تضع أكثر من علامة إستفهام بخصوص هذا التأخير، حيث أكدت على أن أسبابه تعود بالدرجة الأولى إلى المصالح الجهوية بمدينة العيون، وهو ما يمكن إعتباره أكبر دلل على الحيف و التهميش الذي لطالما عانت منه مدينة بوجدور، في ظل التبعية للعيون.

يذكر أن مركز التربية و التكوين 2، يعتبر الأول من نوعه، من حيث عدد المستفيدات و كذا عدد الشعب التي يتم تدريسها فيه، كما أنه يتواجد على مستوى أحياء تعتبر مضرب مثل في إقليم بوجدور للطبقات الهشة التي تعاني من الفقر و التهميش، الشيء الذي أصبح يلزم من يعنيهم الأمر بالتدخل من أجل إعادة فتح هذا المركز.

Permanent link to this article: http://www.telegram.es/%d8%a8%d9%88%d8%ac%d8%af%d9%88%d8%b1-%d9%81%d8%b9%d8%a7%d9%84%d9%8a%d8%a7%d8%aa-%d8%aa%d8%aa%d8%b3%d8%a7%d8%a1%d9%84-%d8%b9%d9%86-%d8%a3%d8%b3%d8%a8%d8%a7%d8%a8-%d8%aa%d8%a3%d8%ae%d8%b1-%d8%a5%d9%86/