«

»

ديسمبر 03 2014

Print this مقالة

“تبوك” السعودية تراهن على المغرب لتصدير منتجاتها إلى أمريكا

201

 

تتطلع مجموعة تبوك الزراعية السعودية للاستفادة من التسهيلات التي توفرها اتفاقية التبادل الحر التي أبرمها المغرب مع الولايات المتحدة الأمريكية، من أجل تصدير منتجاتها الزراعية التي شرعت في إنتاجها في كل من بني ملال والفقيه بنصالح والراشيدية، صوب سوق الولايات المتحدة الأمريكية.

وتأتي هذه التطلعات في وقت تستعد فيه مجموعة تبوك الزراعية السعودية لإطلاق استثمارات جديدة في القطاع الفلاحي بالمغرب بقيمة 420 مليون درهم خلال الفترة القادمة من أجل إقامة مشاريع زراعية سيخصص إنتاجها للتصدير نحو أسواق الولايات المتحدة الأمريكية.

وتعمل المجموعة السعودية في الوقت الراهن على استغلال ما يربو عن 897 هكتارا من الأراضي الزراعية المخصصة لزراعة أشجار الزيتون والتمور في كل من الراشيدية وبني ملا والفقيه بنصالح.

وقال سعد السواط الرئيس التنفيذي لمجموعة تبوك الزراعية، في تصريح لجريدة “تلغرام” الإلكترونية، إن المجموعة السعودية شرعت بالفعل في العمل على استغلال واحات زراعية للتمور تمتد على مساحة 137 هكتار خصصت لإنتاج تمور “المجهول” التي تعتبر أرقى التمور في السوقين المغربي والعربي.

files

وأضاف السواط أن تبوك الزراعية، التي تسعى من أجل إقامة واحدة من أكبر واحات النخيل في المغرب وشمال افريقيا، قد قررت استخدام وسائل تقنية وزراعية متطورة من أجل الرفع من كميات وجودة التمور التي يتم إنتاجها في هذه المنطقة، والتي سيوجه جزء كبير منها للسوقين المغربي والخارجي خاصة الولايات المتحدة الأمريكية.

وأشار نفس المسؤول إلى أن المجموعة السعودية تتوفر على نحو 760 هكتارا من الأراضي الزراعية في كل من بني ملال والفقيه بنصالح خصصت بالكامل لإنتاج زيت الزيتون، والذي ستوجه جزء هاما منه صوب السوقين السعودي والأوربي والأمريكي.

وأكد السواط، أن تبوك السعودية تستهدف السوق الأمريكي لتصدير منتجاتها، نظرا للإمكانيات الكبيرة التي تتيحها اتفاقية التبادل الحر للمنتجات الفلاحية المغربية التي تنتج محليا، وفق معايير عالية ودقيقة، معتبرا أن تمور “المجهول” المغربية التي يتم إنتاجها في الواحات التابعة للمجموعة السعودية، تتوافر فيها معايير جودة عالية تتيح لها الولوج للسوق الأمريكي بسهولة.

ويأتي اهتمام الشركة السعودية بالاستثمار في المغرب، في إطار التحفيزات التي يتيحها مخطط المغرب الأخضر للمستثمرين المحليين والعرب والأجانب.

وتعد شركة تبوك للتنمية الزراعية واحدة من أكبر الشركات الزراعية في منطقة الشرق الأوسط، حيث تأسست في سنة 1983، في الشمال الغربي من المملكة العربية السعودية. وتشمل منتجات الشركة إضافة إلى الحبوب والبذور، كلا من البطاطس والبصل والأعلاف والفاكهة والعنب، وزيت الزيتون والبلح.

وتتوفر الشركة، التي تمتلك مدينة زراعية تزيد مساحتها عن 35 ألف هكتار في إمارة تبوك السعودية، على واحدة من واحات النخيل المثمر في السعودية وتوفر أزيد من 500 نوع من التمور.

Permanent link to this article: http://www.telegram.es/%d8%aa%d8%a8%d9%88%d9%83-%d8%a7%d9%84%d8%b3%d8%b9%d9%88%d8%af%d9%8a%d8%a9-%d8%aa%d8%b1%d8%a7%d9%87%d9%86-%d8%b9%d9%84%d9%89-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%ba%d8%b1%d8%a8-%d9%84%d8%aa%d8%b5%d8%af%d9%8a/