أصدرت ميليشيات #حزب_الله اللبناني بياناً انتقدت فيه منع #التحالف_الدولي وصول مساعدات لقافلة تنظيم #داعشالعالقة في صحراء #سوريا.

وكشفت مصادر مقربة من النظام بأن حزب الله والنظام يبحثان عن طريق بديل لمقاتلي “داعش” وعائلاتهم المتجهين إلى معقل المتطرفين شرق سوريا.

وأعلن التحالف الدولي، السبت، أن قافلة التنظيم ما زالت في بين منطقتي الحميمة والسخنة بعد أن عادت أدراجها من الحدود العراقية.

كما أكد في بيان أنه ليس معنياً بالاتفاق، الذي أبرم بين #النظام_السوري وميليشيات حزب الله من جهة و”داعش” من جهة أخرى.

وقال المتحدث باسم التحالف، الكولونيل ريان ديلون، إن القافلة تضم حوالي 300 مسلح من “داعش” و300 من عائلاتهم، مشيراً إلى أن قوات التحالف استخدمت الضربات الجوية، لمنع القافلة من العبور إلى منطقة يسيطر عليها التنظيم على الحدود السورية – العراقية.

ولفت ديلون إلى أن التحالف مستمر في مراقبة القافلة وتعطيل تحركها شرقاً للانضمام إلى المناطق التي يسيطر عليها التنظيم بالقرب من #الحدود_العراقية_السورية.