«

»

ديسمبر 03 2014

Print this مقالة

حصاد سيجود على تافراوت ب 10 ملايير سنتيم بعد الفيضانات

04

 

ذكرت مصادر إعلامية محلية، أن السيد محمد حصّاد، وزير الداخلية، قد صرح خلال زيارته لمدينة تزنيت، بأن الحكومة ستخصص اعتمادات مالية مهمة، من اجل اعادة بناء المدن والقرى التي دمرتها الفيضانات الاخيرة، موضحاأن مدينة تافراوت ستتلقى حصتها من هذا الدعم قائلا: “تافراوت عطيناها 10 ملايير لأنها بلادي وفيها كبرت، كما أن العديد من الوزراء ينحدرون من هذه المنطقة”.

وحسب بعض المعلقين على هذا الخبر، فإن تصريحات السيد وزير الداخلية، تحمل بين طياتها نوعا من العنصرية التي ظلت حتى الأمس القريب، مرتبطة ببعض العقليات المتحجرة التي إنتهت صلاحياتها منذ إنطلاق الربيع العربي، مشيرين إلى أن ما صرح به السيد حصاد يعود بالمغاربة إلى زمن “سطات البصري” و “بنكرير الهمة”… وهو الشيء الذي يكرس لمنطق الميز في التعامل مع جهات المملكة.

وأكد عدد من المعلقين على الخبر، على أن تصريحات حصاد، تدعو إلى التعصب و الميز، و تشجع بعض المحرضين عليه على إستغلال هذا الوضع من أجل نشر الحقد بين المواطنين، خصوصا وأن الأمور باتت على شفة حفرة من الإنفجار، بسبب ما خلفته السيول التي شهدتها مختلف مناطق المملكة من أضرار لحقت بالمواطنين، مؤكدين على أن الحكومة ملزمة بإعادة تأهيل المناطق المتضررة بطريقة عادلة ودون أي تمييز بدعوى الحنين إلى أرض الطفولة.

تعليقات أخرى، هاجمت السيد محمد حصاد، وأشارت إلى أن الوزير و بدل أن يعيد فتح ملفات الفساد التي تسببت في إنهيار عدد من مناطق المملكة، والتي يتحمل في مجملها عمال و ولات وزارته الجزء الأكبر من المسؤولية، باعتبارهم الآمرين بالصرف، دخل مباشرة في الحديث عن إعادة التأهيل التي من المرجح أن تشوبها نفس الإختلالات التي شابت المشاريع التي أبحت خبرا ل “كان”، خصوصا وأن ما سبق ذكره لم يتسبب في محاسبة أية جهة من الجهات وهو ما سيشجع على الإستمرار في الفساد.

Permanent link to this article: http://www.telegram.es/%d8%ad%d8%b5%d8%a7%d8%af-%d8%b3%d9%8a%d8%ac%d9%88%d8%af-%d8%b9%d9%84%d9%89-%d8%aa%d8%a7%d9%81%d8%b1%d8%a7%d9%88%d8%aa-%d8%a8-10-%d9%85%d9%84%d8%a7%d9%8a%d9%8a%d8%b1-%d8%b3%d9%86%d8%aa%d9%8a%d9%85/