«

»

ديسمبر 03 2014

Print this مقالة

سعيد عقل يرحل بعد أن طوع الشعر وتركه شاهدا على العصر

1254

 

مضى الشاعر سعيد عقل، حاملا معه آخر هموم لبنان، الذي تأبى الأقدار إلا أن يودع مع نهاية السنة فارسا من فرسان اللغة العربية، يغادر العالم، في وقت لم تعد فيه الأقلام الخلاقة تستطيع القبض على تطورات أنهكت العقول ، فارتاح وترك صوته الشعري، الذي تغنى لعقود بالوطن الصغير والكبير، شاهدا على عصره.

بعد أن كتب عقل يوما ” حملت معي بيروت في صوتي وفي مغمي، وحملتني دمشق السيف في القلم”، ها هي بيروت تحمل على أكتافها نعشه ، وهو القامة الكبيرة الذي حملها في شعره “شامخة” وفي قلبه لسنوات طوال ، ليترك ” أرض البشر” متفائلا “على المدى التياه” لا يقول ” آه”.

بعيدا عن تصنيفات النقاد ، وهو الذي اعتقد دائما بأن “الشعراء الكبار هم الذين يجعلون كل أنواع الشعر تصفق لهم”، حفر عقل اسمه في قائمة أيقونات الشعر العالمي، وحفر اسم بيروت في العقول، وفي جبالها ووديانها وعلى مآذن مساجدها وصلبان كنائسها، غير آبه بتصنيفات ” الشعرية “…وفيا، فقط، للشعر، ولا شيء غير الشعر، به رأى العالم، وعبره قرأ العالم .

يشبه عقل بيروت، عاش أزيد من قرن كتب عن كل تحولاتها، ورصدها شعرا ومسرحا، بالفصحى كما بالعامية، كتب بيروت، كما دمشق و”زهرة المدائن” وغنى “مكة” أيضا، خاض معارك ، سواء انتصر فيها أو لم ينتصر، مظلوما كان أو مفترى عليه ، إلا أنه خاضها ، ومن من الشعراء الكبار لم توجه له تهم، و”المتنبي” خير دليل.

ويسجل لسعيد عقل أنه لم يكن قط طائفيا، ويغفر له التغني ب “الخاصية اللبنانية”، التي اتهم بها كثيرا خاصة أثناء الحرب الأهلية (1975 /1990)، أنه كان شاعرا، لا ينضح شعره إلا جمالا، وتهمته الوحيدة والأكيدة أنه كان يقترف جريمة القصيدة.

سعيد عقل ” شاعر مفصلي” هكذا وصفه الشاعر اللبناني عباس بيضون، فعقل “أحدث في الشعر العربي استمرارية خلاقة وقطيعة فعلية”، فهو، بالنسبة لبيضون، ” وراء كل الحداثة الشعرية التي تدين له بأنه مهد لها حقيقة”.

واعتبر بيضون في دردشة مع وكالة المغرب العربي للأنباء بعيد الإعلان عن وفاة عن عقل صباح اليوم الجمعة، أن شعر الراحل ” مغامرة لغوية، إذ أننا لا نعرف شعراء كثرا أحدثوا في العربية ما أحدثه عقل، كأنه أعاد سبكها وأعاد اكتشافها في عمله الشعري “.

وذهب بيضون، وهو أيضا رئيس القسم الثقافي بجريدة السفير ، الى حد اعتبار عقل بأنه “أبو عصرنا الشعري، هذا العصر لا ينتمي الى أحد كما ينتمي إليه عقل”، فالشعر الجديد الذي كان وراءه عقل، “كان أيضا في قطيعة عنه، فالشعر الحديث لم يستعر، من سعيد عقل، جماله الرخامي وعقلانيته، وهو موسيقاه”.

ولكن “ليس غريبا” يقول بيضون ” أن الشعر الحديث في بداياته تصدى لسعيد عقل ،وانتقد بقوة وبعنف شكلانتيه وأخلاقيته وإصراره على نبل المعنى، فقد وجد الشعر الحديث في تجربته إفراطا في الشكلانية يكاد يقارب السطحية”.

وخلص بيضون الى أن عقل “شكل انعطافا في الشعر العربي لكنه انعطاف في مستوى هذا الشعر وفي مستوى الثقافة المعاصرة التي لا نستطيع اتهامهما بالاكتمال أو العمق” .

أما الشاعر شوقي بزيع ، فاعتبر في تصريح مماثل ، أنه بغياب سعيد عقل ، “لا ينقص فقط منسوب الشعر في العالم العربي، بل ستنقص معه كمية الفرح ، وسينقص الهواء والجمال “، بموته ، يرى بزيع “سنفتقر الى شاعر مظفور بالكرامة الانسانية ، لأنه لم يسخر قلمه لسلطة ولا لحاكم ، أو لمديح أحد…للموتى من الشعراء والمبدعين سخر عقل قلمه النظيف، ورثى أجمل ما يكون الرثاء قامات من وزن أحمد شوقي وطه حسين والأخطل الصغير…”.

وقال إن الراحل ” ارتفع عن المناسبة ليعانق الآني الأبدي ، والعابر الديمومة ، لأنه كان شاعرا يتخطى الكلاسيكية التي انتهجها شكلا ليدخل قلب الحداثة وصميمها ، حيث كان مزيجا من الكلاسيكية الجديدة والرمزية ، وكان مثاليا الى حد أنه يحتفل بما هو أبعد من الحواس في قصيدة الحب “.

ويرى بزيع أن عقل ينظر الى المرأة مثلا ،بأنها رمز للجمال المطلق ، إذ بلغت جماليته حدودا ما بعد أرضية حتى أن لغته لم تكن ترتطم بالأرض إلا لماما ، كأنه يحلق في أثير رؤاه ويبني مملكته أبعد من هذا العالم “.

ويحق لعقل، الذي اعتبره اتحاد الكتاب اللبنانيين في نعيه بأن “من كان مثله لا يموتون للوفاة، بل ان حادث الوفاة ليس سوى عرض في جوهر وجودهم”.، أن يتساءل في ” صخرته” … “من أنا¿ لا تسل…”.

ولسعيد عقل، ابن زحلة بالبقاع اللبناني، الكثير من المؤلفات الأدبية والشعرية، ترجم بعضها إلى الفرنسية والإنجليزية.

ومن دواوين الراحل الذي رأى النور سنة 1912، “قصائد من دفترها” و”رندلى” و”دلزى” و”أجمل منك¿ لا” و “مشكلة النخبة ” و “لبنان إن حكى” و “يارا” و”أجراس الياسمين” و “كتاب الورد”.

Permanent link to this article: http://www.telegram.es/%d8%b3%d8%b9%d9%8a%d8%af-%d8%b9%d9%82%d9%84-%d9%8a%d8%b1%d8%ad%d9%84-%d8%a8%d8%b9%d8%af-%d8%a3%d9%86-%d8%b7%d9%88%d8%b9-%d8%a7%d9%84%d8%b4%d8%b9%d8%b1-%d9%88%d8%aa%d8%b1%d9%83%d9%87-%d8%b4%d8%a7%d9%87/