«

»

ديسمبر 03 2014

Print this مقالة

طبيب يغتصب 16 طفلا مريضا بالسرطان

458

 

كثيرا ما يتبادر إلى أذهان بعضنا أن المستشفيات الأوروبية تزخر بطاقم طبي مثالي ورَاقي لا يخطئ، لكن الحقيقة هي أن الطبيب ما هو إلا بشر لا يمكنه أن يصبح كائن مقدس معصوم، والمتابعون للشأن الطبي في الدول المتقدمة يدركون حجم الأخطاء الطبية والأخلاقية التي تمس القطاع، وهي حالات كثيرة متكررة يتابعها الإعلام بشكل دقيق، حتى أننا نجد من المهاجرين المغاربة من يقول انه يوجد بعض الأطباء المغاربة من لهم مؤهلات وخبرات كبيرة في بعض الأمراض المستعصية للعلاج عند الأطباء الأوروبيين ولا ينقصهم إلا المعدات والتجهيزات الطبية الحديثة.

وعن انهيار الجانب الأخلاقي عند بعض الأطباء الأوروبيين ، اعترف الطبيب البريطاني المتخصص في سرطان الدم “مايلز برادبيري” الذي يبلغ من العمر41 سنة أمام المحكمة بالاعتداء الجنسي على أطفال مرضى بالسرطان كانوا يخضعون لرعايته الطبية في مستشفى “ادينبروكس” بمدينة “كامبريدج” شرق بريطانيا بين عامي 2009 و2011 حيث بلغ عدد الأطفال المغتصبين 18 طفلاً . واعترف كذلك بارتكابه 25 جريمة بما في ذلك الاعتداء الجنسي وحيازة أكثر من 16 ألف صورة مستفزة غير لائقة.

على إثر هذه الجريمة الأخلاقية وصف القاضي أفعال الطبيب بأنها مقززة وبشعة وخيانة للأمانة، وأصدرت المحكمة يوم الإثنين الفارط حكمًا بالسجن 22 عامًا بحق هذا الطبيب البريطاني المجرم.

و نظرا لهذه الحالات الشاذة الخطيرة التي تمس كرامة الطفولة يرى بعض المراقبين أن دور الآباء والجمعيات التي ترعى الطفولة في رفع وتيرة الحملات التحسيسية والتوعوية و المراقبة الصارمة أمر لا مناص منه سواء تعلق الأمر بالطبيب أو المعلم أو الفقيه.. البشر يبقى بشر، منهم مَن يفاجئك بما لا تتوقع.

Permanent link to this article: http://www.telegram.es/%d8%b7%d8%a8%d9%8a%d8%a8-%d9%8a%d8%ba%d8%aa%d8%b5%d8%a8-16-%d8%b7%d9%81%d9%84%d8%a7-%d9%85%d8%b1%d9%8a%d8%b6%d8%a7-%d8%a8%d8%a7%d9%84%d8%b3%d8%b1%d8%b7%d8%a7%d9%86/