«

»

ديسمبر 12 2014

Print this مقالة

فيديو خطير جدا .. محكمة برشيد تحكم على 86 أسرة بالإعدام و وكيل الملك يهدد “لي هضر ندخلو الحبس”

5

67 هكتار من الأراضي قيمة الواحد منها تفوق 60 مليون سنتيم ، بحسبة بسيطة فقيمة الأرض تدخل مالكها للائحة الأغنياء والمليونيرات بالمغرب ، رقم قد يسيل لعاب الباحثين عن “خنز” الدنيا كما يقال فما بالكم بالمتلهفين للتسلق الاجتماعي و الاغتناء السريع حتى و إن كان بطرق ملتوية.

هو مقطع فيديو صادم يحمل تصريحات خطيرة جدا تستوجب من وزير العدل و الحريات فتح تحقيق عاجل و نزيه بشأنه و إلا فلنقرأ صلاة الجنازة على ما تبقى لنا من أمل في عدالة هذا الوطن السعيد ، هي أسر حكم عليها بالإعدام لأنها لا تملك حتى “عشا ليلة” فما بالكم بتأمين نفقات محامي يدافع عن حقوقها المهضومة بقوة “الشكارة” و “النفوذ” في وطن لم يعد فيه مكان للفقير و الضعيف و البسيط.

في ضواحي برشيد و بالضبط بجماعة لغنيميين قيادة أولاد عبو تعيش أكثر من 86 أسرة معاناة لا يمكن وصفها ، دموع تنهمر لعجائز المنطقة ، لسن وحدهن من يذرفن الدموع بل حتى الرجال الذين قهرهم الزمان و”قلة الشي” و أكملت عليهم “الحكرة” ، أراضيهم التي توارثوها ابا عن جد لعقود طويلة تنهب من بين أيديهم لأن الطرف الأخر حسب أقوالهم يستقوي بنفوذه و “شكارته العامرة” التي تفتح الطريق في البحر فما بالكم بالبر في وطن كل شيء يباح فيه مادام لكل ثمنه.

تصيح السيدة التي تعدت السبعين عاما بأن وكيل الملك قال لها بالحرف “سكتي و لا غندخلك للحبس” ، على ماذا تصمت يا سادة؟ على حقها الذي ضاع من بين أيديها ؟ على حقوقها التي اغتصبت بدون موجب حق؟ على حقها في المواطنة و العيش الكريم الذي لم و لن تنعم به ؟ أه على “الحكرة” و “السيبة” التي مازالت مع كامل الأسف تعشش في عديد الإدارات بهذا المغرب الغريب خاصة في القرى و البوادي التي مازالت لرجال الدرك و القواد و “موالين” الشكارة صلاحية بسط الحكم و كأنهم في “إمبراطورياتهم” الخاصة دون حسيب و لا رقيب.

“أنا عاطي لفلوس و عاطي 60 مليون و غنجري عليكم من هاد البلاد صحة ” عبارات خرجت من شفاه “مغتصب” الأراضي حسب ما صرح به احد ضحايا الغطرسة و الحكرة التي تمارس في هاته الجماعة المهمشة ، مضيفا بأن المعتدي “فين ما مشى تايوكل و شاري المحكمة و الدرك” .

المشتكون يوجهون تظلمهم للسدة العالية بالله صاحب الجلالة للتدخل قصد إنصافهم بعدما فقدوا كل الثقة في عدالة وطن اختلت موازينها بسبب “الشكارة” ، هو تظلم أخدت هبة بريس على عاتقها نشره بكل أمانة و مصداقية لإيصال صوت الشعب لأصحاب القرار في انتظار فتح تحقيق قد ينصف الطرف المتضرر.

و إليكم الفيديو الذي توصلنا به و يحمل تصريحات خطيرة جدا للأسر المتضررة:

Permanent link to this article: http://www.telegram.es/%d9%81%d9%8a%d8%af%d9%8a%d9%88-%d8%ae%d8%b7%d9%8a%d8%b1-%d8%ac%d8%af%d8%a7-%d9%85%d8%ad%d9%83%d9%85%d8%a9-%d8%a8%d8%b1%d8%b4%d9%8a%d8%af-%d8%aa%d8%ad%d9%83%d9%85-%d8%b9%d9%84%d9%89-86-%d8%a3%d8%b3/