«

»

ديسمبر 01 2014

Print this مقالة

مدير مستشفى الحسن الثاني يفضح اختلالات جناح الأمراض العقلية

010

بشكل أو باخر وصلتنا من مصادرنا شكاية من مدير مستشفى الحسن الثاني السابق بعث بها الى الجهات القضائية يخبر من خلالها أن ” تصرفا لا إنسانيا ولا مسؤولا نتج عنه إهمال وتقصير في حق المسماة ” أ ب ” وهي معاقة ذهنيا نزيلة بجناح الأمراض العقلية.

مدير مستشفاك السابق يقول للسيد وكيل الملك ” وتعود الوقائع إلى يوم 5 أكتوبر 2014 صبيحة عيد الأضحى عندما اتصل بي (ع ب ) والد النزيلة الذي أتى لزيارة ابنته بالمستشفى فوجدت المصلحة مغلقة وفارغة ولهذا السبب انتقلت على وجه السرعة فلم أجد الممرضة المداومة ( ت ب ) كما أن الأبواب مغلقة كليا , وبعد أن فتحت الباب الرئيسي للجناح بنسخ المفاتيح الموجودة بالإدارة ومناداة أب النزيلة عليها باسمها ،سمعنا بكاءا فاهتدينا إليها وفتحنا باب غرفتها الذي كان موصدا بنسخ المفاتيح , ولدى رأيتها لوالدها ارتمت الطفلة في حضن والدها . وبالنظر إلى ملفها الطبي الذي يثبت بان النزيلة ليست مختلة عقليا بل معاقة ذهنيا تستدعي حالتها إيداعها بمصلحة اجتماعية وليس بمصلحة الأمراض العقلية . ونظرا لإصرار الأب على اصطحاب ابنته معه خارج المستشفى , قمت بإشعار السيد مندوب الصحة بالنازلة وقمت باتخاذ المسطرة الإدارية من اجل إخراج النزيلة من المستشفى . وتدوين غياب الممرضة ” ث ب” والإذن بخروج النزيلة أمينة بالبيضة في سجل المداومة بالمصلحة “

ولأن الوقائع أكثر شرارة ويفهم منها الكثير فقد اضاف المتحدث الى وكيل الملك ” وفي صبيحة 06 أكتوبر 2014 على الساعة التاسعة والربع صباحا تفاجأت عندما سمعت من الممرضة المداومة ” س ا ” بان النزيلة المذكورة تم إدخالها مرة ثانية مصلحة الأمراض العقلية دون أية وثيقة إدارية أو إشعار لأحد المسؤولين بالإدارة , انتقلت مرة ثانية إلى المصلحة للتحقق من ذلك ، وبعد التحريات توصلت إلى أن الممرضة “ت ـ ب ” قد جاءت إلى المصلحة على الساعة الخامسة مساء وقامت بتغيير إقفال المصلحة بعد أن أرجعت النازلة بدون أية وثيقة إدارية تخولها ولوج المصلحة ، ولا حتى ادن الطبيب المداوم بالمستعجلات أو الحارس العام.

وحسب المدير دائما فقد ” أقرت عاملة النظافة بمصلحة الأمراض العقلية أنها تسلمت مبلغ 20 درهما من الممرضة ” ث ـ ب” يوم الخميس 03 أكتوبر قصد شراء ” ياغورت” لتقديمه كوجبة يوم عيد الأضحى للنزيلة ” أ ب” على اعتبار أنها ستتغيب عن ديمومتها في هذا اليوم , كما علمت من نفس المصدر أن الممرض المكلف بالمداومة يوم 04 أكتوبر قد قضى الليلة صحبة ابنه وغادر على الساعة السابعة مساء بعد تركه المفاتيح بغرفة المداومة.

الشكاية تحمل من الماسي ماهو اكبر وننقل فقراتها كماهي حتى لا نتهم أننا نحاول التأثير وجاء في معرض الشكاية ايضا “بعد ذلك طلبت من الممرض المداوم بالمستعجلات السيد ” ن ع ” بعد إشعار السيد المندوب أن يخبر مصلحة الأمن المداومة من اجل الوقوف على الخروقات التالية :

1 إعادة إدخال النزيلة السابقة ” أ ب ” بطرق غير قانونية وتغيير أقفال أبواب المصلحة .

2 تصريح أب ” م ب ” انه تلقى زيارة 03 أشخاص بزي مدني بمقر سكناه عشية 05 أكتوبر واصطحبوه رفقة ابنته على متن سيارة خضراء من اجل تسليم النزيلة للممرضة “ث ب ” التي كانت تنتظرها مختبئة في الجهة الخلفية للمستشفى قرب المطبخ رفقة الممرض المسؤول السيد ” ج”الذي كان على متن دراجته النارية الخضراء اللون ، هذا الأخير سلم أب النزيلة مبلغا ماليا من اجل العودة إلى مقر سكناه بأولاد عزوز

3 وقد اعترفت النزيلة انه تم إعادتها إلى المصلحة من طرف ” ث ب ” وتم تغيير ملابسها داخل المصلحة بمساعدة زميلتها ” ش ح ” هذه الأخيرة تتوفر على مذكرة مصلحة من اجل الاشتغال خارج المستشفى بالمركز الصحي ياسمينة (02)وان لا مبرر لتواجدها بالمصلحة في هذه اللحظة .

وأحيطكم علما أن الممرض المسؤول بالمستعجلات السيد “الب” قد سلمني كتابا من طرف الممرضة ” ت ب ” تحاول من خلاله التستر وتبرير غيابها بافتراءات وادعاءات . وبعد إشعار السيد المندوب مرة أخرى وبحضور الممرض المسؤول وبناء على طلب والد النزيلة تم تسليمها له بعد أن وقع عل المحضر مرة ثانية .

والسؤال الذي يفرض نفسه ، مامعنى أن يراسل مدير مستشفى القضاء بخصوص نزيلة ولا يحرك ساكنا بخصوص انتهاك خطير طال فتاة معاقة ذهنيا وتحولت لمريضة عقليا؟

من هي الجهة التي ظغطت ليبقى الملف حبيس أوراق ولا يعمق التحقيق بخصوصه ؟ ولماذا لم يتم الاستماع لكل المتورطين في هذه القضية ؟ وهل يمكن الجزم أن جهة ما تحركت لطي الملف ؟ ومن تكون هذه الجهة ؟ وما غايتها من طي القضية ؟

والسؤال الأبرز وبلغتنا نلقيه على مسامع الوزير ” واش زعما هانية الامور الى هذه الدرجة ؟ مدير كيشكي ولا من يحرك ساكنا ؟ولا نقولو بصراحة … ريحة باك صاحبي ومك في العرس ماتمشيش جيعان … ” الحاصول تم الاعتياد على ان معاليه داير القطن في وذنيه … ايوا هذا جهدنا

Permanent link to this article: http://www.telegram.es/%d9%85%d8%af%d9%8a%d8%b1-%d9%85%d8%b3%d8%aa%d8%b4%d9%81%d9%89-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d8%b3%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%ab%d8%a7%d9%86%d9%8a-%d9%8a%d9%81%d8%b6%d8%ad-%d8%a7%d8%ae%d8%aa%d9%84%d8%a7%d9%84%d8%a7/