«

»

يناير 02 2015

Print this مقالة

مواطن معتصم من مدينة تازة يتعرّض للمداهمة من طرف السلطات المحلية

5

تعرض شاب معتصم من مدينة تازة لعملية مداهمة من طرف السلطات المحلية  أمام مقر الباشوية و الذي يخوضه منذ تاريخ 2 كتوبر الماضي،إحتجاجا على منعه من تثبيت كشك يتوفر على رخصته.

أحمد النمري من مواليد 1978،متزوج  وأب لطفلة وحاصل على عدة ديبلومات و شواهد عليا ،منها دبلوم الماستر المهنية في الإلكترونيك سنة 2006 ودبلوم تقني متخصص في الهندسة الكهربائية  ودبلومين في تكنولوجيا الكهرباء الصناعية و بالمباني،الى جانب نشاطه في عدد من الجمعيات المهنية الوطنية كان قد تقدم الى باشوية المدينة رفقة آخرين بطلب تشييد كشك بدوار عياد لإعالة أسرته ،وبعد ان تم الترخيص لهم بمعية خمس أشخاص آخرين لتسوية ملفاتهم بصفتهم معطلين حاملي الشهادات،أستثني يقرار شفوي من باشا المدينة من تنفيذ المشروع بعد أن تكفل أحد أصدقائه بمشاركته برأس المال،في وقت يحكي فيه النمري ل” تلغرام” أن هناك أربع حالات جاءت بعده شيدت أكشاكا وتمت تسوية وضعيتهم كذلك.

من جانب آخر فإن المواطن المعطل أحمد النمري يعاني من عدة أمراض على مستوى الرأس ويعالج على نفقة إحدى الجمعيات،سبق وأن خاض إعتصاما مفتوحا أمام مقر العمالة قبل شهر رمضان الماضي،الى جانب إضرابين عن الطعام،تمخض عن أحدهما نزيف حاد من أذنيه و فمه حيث تم نقله بالقوة الى المستشفى،وأنه جراء إرتفاع الظغط الذي وصل الى مؤشر 26،أصيب أواخر 2011 بشلل نصفي في إطرافه اليمنى إستمرت لمدة تقارب العامين وهو مقعد و يستعمل الحفاظات الصحية.

وحسب إتصال ب” تلغرام” فإن قوة عمومية تتألف من عشرات رجال القوات المساعدة و السلطة المحلية باغتته ليلا وأجبرته على الإنصراف،في تلك الأثناء إتهمه قائد المقاطعة الأولى بضربه وحرر له محضرا بذلك،سبقته تهديدات من طرف أشخاص مجهولين طلبوا منه هاتفه النقال بدعوى إحتوائه على تسجيل مكالمة مع الباشا،ويضيف النمري على أنه مهدد بالسجن و تلفيق التهم في أية لحظة وهذه التطورات في ملفه تأتي كلها عقب ربطه إتصال بمنظمة التحالف الدولية التي تبنت ملفه،وان هذا الأمر أكده له أحد المسؤولين الحاضرين في عملية الإجلاء الذي إتهمه بتلطيخ سمعة البلد.

ويختم أحمد النمري قوله بأنه لم يعد ينتظر شيئا من المسؤولين المحليين الذي نزعوا من قلوبهم الرحمة و الشفقة في تلبية طلب بسيط لمواطن ضحى بالغالي و النفيس للحصول على أعلىى الشهادات وأن هذا الأمر يعد عقابا جماعيا لكافة المعطلين ينضاف الى جانب تلك الدونية التي يراهم فيها المجتمع،ويوجه نداء عاجلا الى الملك لإنصافه و وضع معاناة لمعاناته النفسية و الإجتماعية الطويلة.

Permanent link to this article: http://www.telegram.es/%d9%85%d9%88%d8%a7%d8%b7%d9%86-%d9%85%d9%86-%d9%85%d8%af%d9%8a%d9%86%d8%a9-%d8%aa%d8%a7%d8%b2%d8%a9-%d9%8a%d8%aa%d8%b9%d8%b1%d9%91%d8%b6-%d9%85%d8%b9%d8%aa%d8%b5%d9%85%d9%87-%d9%84%d9%84%d9%85%d8%af/