«

»

ديسمبر 27 2014

Print this مقالة

“وحش آدمي” ابن مسؤول جهوي كبير بآسفي يغتصب شابا بالجديدة

1

عرض “وحش آدمي”، ابن مسؤول جهوي كبير بآسفي، شابا في مقتبل العمر بالجديدة، للاحتجاز والاغتصاب والتعنيف والضرب والجرح بواسطة السلاح الأبيض، والماء الساخن.

 وحسب وقائع النازلة، فإن الجاني (27 سنة) استدرج، السبت الماضي، الضحية (19 سنة) وهو من معارفه،  لحظة مروره بمحاذاة منزله، حيث يقيم بمفرده. فطلب منه مده بهاتفه النقال لإجراء مكالمة هاتفية. لم يتردد الشاب في الاستجابة للطلب. وما أن وضع الهاتف المحمول على أذنه، حتى انطلق صوب منزله. فما كان من الشاب الذي يصغره سنا إلا أن لحق به إلى داخل البيت، أملا في استرجاع هاتفه. استغلى”الوحش الآدمي” في تلك اللحظة انفراده بطريدته، وانقض عليه بالضرب المبرح في جميع أنحاء جسده ووجهه. وعلى إثر مقاومته الشرسة، استل الجاني سكينا، وسدد طعنتين غائرتين، أصابتا الضحية في ذراعه، وسكب الماء الساخن  من “مقراج” على ظهره، ما تسبب له في حروق من الدرجة الثانية (الصورتان)، وعمد من ثمة إلى انتزاع سرواله، ومارس عليه الجنس بسادية من الخلف. وظل يحتجزه إلى غاية اليوم الموالي (الأحد). 

وفي غفلة من  المعتدي، “الوحش الآدمي”، تمكن الضحية من الفرار، وتوجه لتوه إلى منزل أسرته، التي سارعت بنقله إلى المركز الاستشفائي الإقليمي بالجديدة، حيث خضع لعملية جراحية لرتق الجرحين الغائرين، وتلقى طيلة 4 أيام، العلاجات الطبية. وقد سلمه الطبيب المعالج شهادة طبية، مدة العجز فيها حددت في 60 يوما.

وقد التحق الضحية ووالداه بمصلحة المداومة التي كانت تؤمن مهامها، الجمعة الماضي، الفرقة الجنائية لدى المصلحة الإقليمية للشرطة القضائية بأمن الجديدة، حيث سجلوا شكاية في موضوع الاحتجاز والاغتصاب والاعتداء الوحشي.

هذا، ومكنت التحريات الميدانية التي باشرتها الضابطة القضائية من تحديد هوية الجاني، والاهتداء إلى سكناه، حيث أوقفته، وسلمته إلى فرقة الأخلاق العامة، لتعميق البحث معه. وقد أثبتت الخبرة الطبية التي أجراها طبيب محلف، وجود تمزق بمؤخرة الضحية، ناتج عن الاعتداء الجنسي الوحشي.

Permanent link to this article: http://www.telegram.es/%d9%88%d8%ad%d8%b4-%d8%a2%d8%af%d9%85%d9%8a-%d8%a7%d8%a8%d9%86-%d9%85%d8%b3%d8%a4%d9%88%d9%84-%d8%ac%d9%87%d9%88%d9%8a-%d9%83%d8%a8%d9%8a%d8%b1-%d8%a8%d8%a2%d8%b3%d9%81%d9%8a-%d9%8a%d8%ba%d8%aa/