«

»

ديسمبر 08 2014

Print this مقالة

حصري: تفاصيل اللحظات الأخيرة لعبد الله باها

3

قبل رحيل المرحوم بإذن الله عبد الله باها، ذهب إلى مدينة تمارة قصد عيادة إبنته، فخطر بباله أن يزور ويتفقد المكان الذي توفي فيه السياسي المحنك احمد الزايدي، وأثناء وصوله الى واد الشراط ، يبدوا رحمه الله أنه أخذ بعض الإحتياطات لتفادي المفاجئة، فإبتعد عن السكة ووضع سيارته على بعد 30 مترا من السكة، ثم صعد برجليه اعلى قنطرة واد الشراط “المشؤومة”، ولم يكن واقفا عليها بل إبتعد عنها قليلا، لكن كونه إنحنى ليطل على القنطرة من فوق، فاجئه القطار فدهسه و قسم جثته قسمين وتناثرت بعض من أجزاء جسده.

وبالنسبة لإبتنه التي زارها في مدينة تمارة، فهي المتزوجة مؤخرا وبالضبط شهر غشت المنصرم، من شاب كان يدرس بجامعة الأخوين، وكان المرحوم حينها حريصا على أن يكون حفل الزواج متواضعا، وهو الحفل الذي حضره مجموعة من الوزراء يتقدمهم رئيس الحكومة عبد الإله بن كيران.

Permanent link to this article: http://www.telegram.es/1085/