1423483814zWccpwjD

قال الفقيه المقاصدي المغربي أحمد الريسوني أن “الحرب القائمة ضد تنظيم الدولة الإسلامية في الشام والعراق هي حرام في حرام، وليست حربا من الإسلام والمسلمين”، مضيفا أن “الإسلام والمسلمون هم ضحايا لهذه الحرب ولطرفيها معا”.

وحول مشاركة الجنود المغاربة إلى جانب التحالف الدولي، قال الريسوني، في مقال نشره على موقعه الرسمي على شبكة الانترنيت أن “الجنود المغاربة يقاتلون لأجل الإمارات، والإمارات تقاتل لأجل الولايات المتحدة الأمريكية، وهذه تقاتل لأجل إسرائيل، وإسرائيل تقاتل لأجل العدوان والشيطان. وأما داعش فيحاربون لفائدة الشيطان بدون وسائط”.

وأضاف الريسوني أن “تنظيم الدولة الإسلامية كله، من ألفه إلى يائه، غير جائز شرعا” فـ “داعش من لحظة وجوده إلى لحظة فنائه حرام في حرام، وكل ما يصدر عنه حرام”.

Hits: 65