119

 

أسفرت موجات الحر الشديدة بالهند حتى الآن مصرع أكثر من 1700 شخص على مدى أكثر من أسبو، والتي واجهتها المستشفيات في الهند يوم الخميس 28 ماي، بتوفير الرعاية اللازمة لضحايا موجة الحر.

ففي أندرا براديش -التي تعتبر إلى حد ما الولاية الأكثر تضررا- توفي 1334 شخصا منذ 18 ماي الجاري، أي أكثر من ضعف عدد ضحايا موجة الحر الذين أحصوا على امتداد العام الماضي. ويقول الأطباء في هذه المنطقة إنهم لم يشهدوا هذا العدد من الإصابات الخطيرة من قبل.

وقال جي في سوباراو الطبيب في معهد راجيف غاندي لطب العلوم، إن “مراكزنا ممتلئة”. وأضاف “أعمل طبيبا منذ أربعين عاما ولم أر شيئا كهذا من قبل، وعدد من الأشخاص يصلون وقد توفوا”.

وأوضح أن الضحايا الرئيسيين هم من الأكثر فقرا والمسنين، وهم الأقل اطلاعا على مخاطر الحر. ويقول خبراء إن عدد الضحايا أكبر من ذلك على الأرجح.

وفي تلانغانا المجاورة، حيث بلغت الحرارة 48 درجة مئوية خلال عطلة الأسبوع، مات 340 شخصا في الأيام الأخيرة، في مقابل 31 العام الماضي.

Hits: 13