1422994076iaYplxZa

طلب الرئيس الإميركي باراك أوباما في مشروع موازنته للسنة المالية 2016 الذي كشفه أمس الاثنين، مبلغ 8,8 مليارات دولار لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية في الشام والعراق، المعروف إعلاميا ب “داعش”.

ويأمل البيت الأبيض في رفع النفقات العسكرية إلى 585 مليار دولار بزيادة قدرها 38 مليارا في العام 2016 مقارنة بالعام السابق.

ويطلب أوباما من أصل هذا المبلغ تخصيص 5,3 مليارات دولار لوزارة الدفاع في إطار العملية العسكرية ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وإضافة إلى مبلغ 5,3 مليار دولار، طلبت الخارجية الأميركية نحو 3,5 مليارات دولار في إطار تكليفها بناء وتطوير التحالف الدولي الذي يضم ستين بلدا للتصدي للتنظيم.

وقالت الحكومة الأميركية أن الجيش الأميركي شن نحو ألفي ضربة أسفرت عن مقتل آلاف المتشددين٬ كما أوضحت مساعدة وزير الخارجية المكلفة بإدارة وزارة الخارجية هيثر هيغينبوتوم أن هذا المبلغ “سيعزز شركاءنا الإقليميين٬ وسيؤمن مساعدة إنسانية ويؤدي إلى تمتين المعارضة السورية المعتمدة في مشروع الموازنة.

كما ذكرت إدارة أوباما بأن تنظيم  “داعش” يشكل تهديدا فوريا للعراق وسوريا وحلفاء وشركاء الولايات المتحدة في المنطقة، ما دام يسعى إلى الإطاحة بالحكومات والسيطرة على الأراضي٬ بالإضافة إلى ترهيب سكان ومهاجمة الولايات المتحدة وشركائها في أقطار العالم

Hits: 22