1433154154_650x400

حالة من الصدمة تعيشها قيادة “البوليساريو”، جراء الصفعة القوية التي وجهتها الحكومة الإسبانية، بعد قرارها بتخفيض مساعدتها للمهربين والمتاجرين بمأساة المحتجزين في تندوف و المساعدات الموجهة لهم.
هذا ما أكده ما يسمى بـ”رئيس الهلال الأحمر الصحراوي”، المدعو،  بوحبيني يحيى بوحبيني، بعدم وصول مساعدات إنسانية جديدة لمخيمات المحتجزين الصحراويين من طرف الجهات المانحة ، في رد على وسائل الإعلام فيما يتعلق بنتائج زيارة وفد “سفارات الدول المانحة”، مؤخرا لمخيمات المحتجزين الصحراويين وما تناولته وسائل الإعلام الإسبانية من عزم حكومة مدريد زيادة دعمها.
وفي محاولته منه لكسب تعاطف المجتمع الدولي، قال “للأسف الشديد لم تصل مساعدات جديدة ومازال الوضع الإنساني في مخيمات المحتجزين الصحراويين يشكل انشغالا متزايدا بالنسبة لنا، حيث إن لم يتم تدخل عاجل من قبل الجهات المانحة سيعرف مخزون المواد الغذائية الأساسية انقطاعا بدأ من شهر يوليوز المقبل”.
أما فيما يتعلق بمساهمة الحكومة الإسبانية ، فقد أوضح “لقد شهدت تخفيضا كبيرا يصل إلى أكثر من 53 في المائة، مبرزا أن “التقليص الذي مس مساهمتها في برنامج المحتجزين الصحراويين يعتبر الأكبر في المنطقة”. حسب تعبيره.
ووجه المدعو،  بوحبيني يحيى بوحبيني، انتقادات شديدة اللهجة للحكومة الإسبانية، داعيا إياها، إلى تحمل مسؤولياتها اتجاه المحتجزين الصحراويين في مخيمات تندوف.

Hits: 18