d4ec113e-93e9-4ff5-8f04-0e5960d8608e_16x9_600x338

وجه الادعاء الإسرائيلي الاتهام إلى الفيزيائي الفلسطيني عماد البرغوثي، رغم صدور قرار من محكمة إسرائيلية بإطلاق سراحه قبل أيام، حسب ما أعلن الجيش في وقت متأخر الأحد.

واعتقل البرغوثي (52 عاما) في 24 نيسان/ابريل الماضي، ووضع قيد التوقيف الإداري لمدة ثلاثة أشهر.

وتم توجيه تهمة الحض على العنف إليه. وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن السلطات تشتبه بأنه على اتصال بحركة حماس الإسلامية.

وكان نادي الأسير الفلسطيني أعلن الأحد أن إسرائيل قررت إبقاء البرغوثي رهن الاعتقال مع أن محكمة عسكرية إسرائيلية قضت، الخميس، بإطلاق سراحه بناء على استئناف قدمه نادي الأسير.

إلا أن الادعاء العسكري يريد محاكمة البرغوثي، وطلب بإبقائه قيد الاعتقال حتى بدء المحاكمة.

وقال بيان صدر عن الجيش إن “الادعاء العسكري استأنف الحكم ووجه اتهامات، وطلب في الوقت نفسه أن يظل قيد التوقيف حتى انتهاء الإجراءات”. وأضاف أن “المحكمة العسكرية مددت توقيفه حتى غد (الاثنين)، وستعقد جلسة عند الصباح”.

واعتقل البرغوثي الذي يعمل مدرسا للفيزياء في جامعة القدس، العام الماضي لمدة شهرين، وتكرر التضامن الدولي معه من قبل علماء فيزياء وأكاديميين دوليين.

ويسكن البرغوثي قرية بيت ريما الواقعة شمال مدينة رام الله في الضفة الغربية، وهو متزوج وأب لولدين.

Hits: 1573