1440236448_650x400

فتحت السلطات الجزائرية، تحقيقا حول الشكوى التي تقدم بها مجموعة من المصلين بأحد مساجد دواوير بلدية تيغنيف بولاية معسكر، والمتعلقة، باستباحة خطيب الجمعة الرشوة.

وأفادت “الخبر” الجزائرية، مساء الجمعة، أن المعني بالأمر، وأثناء إلقائه درس الجمعة الماضية استباح الرشوة وحلّلها، من خلال ما أورده من أحاديث لا أساس لها من الصحة.

كما أشار الإمام الخطيب أيضا، خلال ذات الدرس، إلى أن الصحابة كانوا يقومون بتقديم الرشاوى وأنها مستحبة.

ونقلت ذات المصادر عن مدير الشؤون الدينية والأوقاف بولاية معسكر، قوله “إن مصالحه قامت بفتح تحقيق إداري وتم إحالة الإمام على المجلس العلمي للنظر في قضيته، كما تم إبعاده عن أي نشاط مسجدي من إلقاء الدروس والخطب والمواعظ، إلى حين ظهور نتائج التحقيق في القضية”.

 

Hits: 5