1426069460DbJBblhJ

في خطوة غير متوقعة ومغايرة لنهجها الديبلوماسي الموروث عن الحرب الباردة، قلبت الجزائر “الفيستة” على حليفها التاريخي روسيا، عندما عرضت على الأوروبيين تمويلا طاقيا يعفيهم من الاعتماد على الغاز الروسي.

وقال رئيس الوزراء الجزائري عبد المالك السلام في تصريحات نشرتها الصحف اليوم الأربعاء إن الجزائر تأمل في إحياء عدة مشاريع مع الاتحاد الأوروبي في مجال الطاقة خاصة الغاز الطبيعي للمساعدة في التخفيف من الاعتماد على الغاز الروسي.

وعبر سلال عن ذلك خلال لقائه نظيره البرتغالي بدرو باسوس كويليو بمناسبة الاجتماع الرابع رفيع المستوى بين البلدين.

وقال إن الجزائر وتلبية لطلب الدول الأوروبية التي تحتاج إلى “تأمين تموينها طاقويا وتنويعه وعدم الاعتماد الكبير على الغاز الروسي” اقترحت على أوروبا “التفكير في إعادة إطلاق مشروع أنبوب الغاز (غالسي) الذي من المفروض أن يربط الجزائر بإيطاليا عبر سردينيا”.

كما اقترحت الجزائر على الاتحاد الأوروبي التفكير في بعث مشروع “تي اس جي بي” (الأنبوب العابر للصحراء) الذي ينطلق من نيجيريا نحو أوروبا عبر الجزائر، بالإضافة إلى مشروع “ديزرتك” بين الجزائر وألمانيا لإنتاج الكهرباء باستخدام الطاقة الشمسية في الصحراء الجزائرية ونقلها إلى أوروبا.

Hits: 9