3

أكد الشيخ عبد الله النهاري، من خلال إتصال عبر البريد الإلكتروني مع هبة بريس، وذلك في اطار توطيد علاقاته الدعوية المستمرة مع الشباب، على السلطات المختصة، قد منعته شفهيا من إلقاء ثلاث محاضرات بتاريخ 19|12|2014 بثلاث كليات ، إثنتان منها في مدينة المحمدية و الثالثة بكلية محمد الخامس بالرباط ، واصفا قرار المنع هذا بالحدث المفاجئ الذي يصعب تفسيره، في ظل مغرب دستور 2011.

وتوجه الشيخ عبد الله النهاري، بجزيل شكره إلى الطلبة المشرفين و المهتمين، على مجهوداتهم المبذولة من اجل حراك ثقافي تدافعي ضد ما تشهده حرم الجمعات من تظاهرات ثقافية مشبوهة طيلة السنة، والتي تلقى كل الدعم و المساندة من جهات كثيرة في افق تصريف نوع واحد من الثقافة لتمييع جيل نأمل ان يحمل على عاتقه هم بناء الصرح الحضاري للبلاد عقائديا و ثقافيا و اجتماعيا .

وأوضح الشيخ النهاري أن عددا كبيرا من المتتبعين للشأن الديني بالمملكة، يتساءلون عن السبب المحير للتضييق الممارس عليه من بعض الجهات، ما جعله محاصرا  لمدة تزيد على اربع سنوات، منع خلالها من الخطب و الدروس بالمساجد ، و المحاضرات من جميع المقرات العمومية ، بل وقد وصل هذا التضييق لدرجة منعه من حضور مناسبات اجتماعية ( عقيقة ، زفاف …) في الخيمات المنصوبة و التي تعرضت دون سابق انذار لانزالها تحت نظر اصحابها، في أكثر من مناسبة.

كل هذه التضييقات “يضيف الشيخ النهاري” في كل هذه المدة، و التي إعتبرها من نعم الله عليه، لم تحض بأية مساندة لا حقوقية ! و لا اعلامية ! و لا حتى برلمانية، و هو ما إعتبره الشيخ النهاري امرا طبيعيا، قد يحدث لأي شخص إختار طريق الدعوة الى الله، و قرر الإنفتاح على شباب هذا المجتمع قصد مشاركهم اعماله و همومه ، افراحه و اطراحه…غير أنه وفي ذات الوقت فإن الله يسكب الطمأنينة و السكينة في قلوب السائرين على الدرب .

وطالب الشيخ النهاري من متتبعيه، عدم البخل عليه بآرائهم و توجيهاتهم التي تحظى باهتماماته الشخصية ، كما ناشدهم بنشر أعماله و مشاركتها على أوسع نطاق، و التفاعل مع قناته على اليوتوب و تويتر و موقعه على الانترنيت ،وذلك قصد إيصال صوت الحق إلى المغاربة، لعل الله يهدي بعضهم من خلاله فيكون الأجر مشتركا.

تجدر الإشارة إلى أن الصفحة الرسمية للشيخ عبد الله النهاري، قد إستطاعت إستقطاب أزيد من 100000 معجب، وهو رقم قياسي بالرجوع إلى الإمكانيات المتواضعة التي يشتغل بها القائمون عليها، حيث أن الشيخ قد نشر شريطا على قناته بيوتوب عبر من خلاله على مدى إمتنانه و فرحته لما و صلت إليه صفحته الفايسبوكية التي يعتبرها صفحة كل المغاربة، كما أنه هنأ متتبعيه على جهودهم التي ستتواصل حتما مع الايام لتقفز الى ارقام قياسية في العام المقبل ان شاء الله تعالى .

Hits: 191