1433020343_650x400

 أعلنت المطربة السورية أصالة نصري ، اليوم السبت بالرباط ، أنها تعد ألبوما خليجيا جديدا يتضمن أغنيتين بالعامية المغربية .

وخلال ندوة صحفية انعقدت على هامش الدورة الرابعة عشرة لمهرجان موازين – إيقاعات العالم ، كشفت أصالة أنه لم يكن من الصعب بالنسبة لها أن تغني باللهجة المغربية التي تعشقها.

وأعربت الفنانة السورية عن سعادتها للمشاركة في هذا الحدث الفني الذي اكتسب بعدا دوليا، والغناء، مرة أخرى، أمام الجمهور المغربي، وقالت “الجمهور المغربي هو سر نجاح مهرجان موازين”.

ومن جهة أخرى، تطرقت إلى إمكانية مشاركتها في لجنة تحكيم البرنامج الناجح “ذو فويس” في أعقاب انسحاب الفنانة المصرية شيرين، قالت أصالة إنها لا تعتزم “تعويض أي كان”، مزيحة بذلك فرضة وجود اتفاق مع قناة (إم بي سي) حول هذا الأمر.

وبخصوص مواقفها المضادة للنظام السوري، أكدت أصالة أنها بقية وفية لمبادئها دون أن تغيير من مواقفها منذ اندلاع الثورة في سورية، وقالت في هذا السياق “لم تتغير مواقفي، ولو أنني فقدت الكثير من الأصدقاء خلال هذه السنوات الأخيرة بسبب هذه المواقف”.

ويعد العمل الإنساني إحدى وسائل مساعدة الشعب السوري في المحنة التي يمر بها، دون إشهار. فالنجمة الكبيرة تقدم الدعم للأطفال والمحتاجين مشددة على أن الأمر يتعلق ب”واجب” إزاء شعبها وبلدها الاصلي.

وأعربت اصالة نصري عن أسفها لكونها حاولت عدة مرات زيارة مخيم الزعتري للاجئين السوريين في الأردن ، ولكن الظروف الأمنية منعتها من ذلك، مشيرة إلى أنها تحمل الكثير من المحبة ومشاعر التضامن والمواساة إزاء هؤلاء اللاجئين.

وأضافت أن مقامها بالمغرب أتاح لها زيارة عائلات سورية لاجئة بالمملكة. إذ بالإضافة لمسار فني متميز، يظل الهاجس الإنساني ملازما لأصالة باستمرار.

وستقدم أصالة، التي تدين بنجاحها لموهبتها وبساطتها وتفانيها، عددا من أغنياتها أمام جمهور موازين – إيقاعات العالم مساء اليوم السبت بمنصة النهضة.

Hits: 48