الفيزازي : أرغب في ممارسة العمل السياسي لمنافسة أحمد عصيد

1462630706_650x400

أبدى الشيخ محمد الفيزازي، أحد أشهر الوجوه السلفية بالمغرب، رغبته في دخول غمار العمل السياسي وذلك بعد انتخابه رئيسا لجمعية “البلاغ و السلام”  الأسبوع الماضي بمكناس.

وأوضح الشيخ السلفي المثير للجدل، في حديثه لـ”الجريدة” أن الجمعية التي يرأسها “الجمعية المغربية للسلام والبلاغ” تعنى بالقضايا الإجتماعية و السياسية و الحقوقية، مؤكدا أنه لا يستبعد أن تتحول الجمعية إلى حزب فاعل في الساحة السياسية على المدى البعيد، قبل أن يردف قائلا “اذا ما دخلناش حنا لغمار العمل السياسي لمن نخليوه لعصيد؟، في إشارة إلى أحمد عصيد، الناشط الأمازيغي والحقوقي.

وسبق لمحمد الفيزازي، أن شن هجوما لاذعا على أحمد عصيد، الناشط الأمازيغي والحقوقي، واتّهمه بازدراء الدين الإسلامي والإساءة إلى الرّسول محمد، صلى الله عليه وسلم.

ومن جهة أخرى نفى الفيزازي ما جاء على صفحته فايسبوك بخصوص استعداده لتأسيس حزب سياسي مؤكدا أن شخصا ما يتلاعب بصفحته و ينشر فيها مغالطات بإسمه.