القسام تعلق بغزة لافتة ضخمة لجندي إسرائيلي أسير

علقت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) في مفترق “السرايا” وسط مدينة غزة، لافتة ضخمة تحمل صورة الجندي الإسرائيلي الأسير شاؤول آرون.

وظهر في الصورة آرون وهو واقف خلف بوابة (قضبان) سجن حديدي، كما وضعت في زاوية من اللافتة صورة صغيرة تحمل رقم آرون في التجنيد.

وقال ناشطون فلسطينيون إن كشف كتائب القسام عن هذه الصورة في هذا التوقيت، يأتي تزامنا مع ذكرى ميلاد الجندي آرون، وذلك بعد أن كانت قد نشرت في 31 من ديسمبر/كانون الثاني عام 2016 مقطعي فيديو قالت إنهما يأتيان بذكرى ميلاده.

وقد نظم أهالي الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال اعتصاما على الحدود الشرقية لقطاع غزة بالتزامن مع احتفال عائلة الجندي الإسرائيلي شاؤول آرون ومستوطنون بعيد ميلاده قرب الحدود مع القطاع.

ورفع أهالي الأسرى الفلسطينيين صورا لأبنائهم المعتقلين ولافتات طالبت بتوفير أبسط مقومات الحياة الأساسية للأسرى في السجون الإسرائيلية. كما طالب المعتصمون المجتمع الدولي بالوقوف أمام مسؤولياته ووقف الانتهاكات الإسرائيلية المتواصلة بحق الأسرى وذويهم.

وكانت الكتائب قد أعلنت مطلع أبريل/نيسان 2015 لأول مرة وجود أربعة جنود إسرائيليين أسرى لديها، دون أن تكشف بشكل رسمي هل هم أحياء أم أموات، ودون أن تكشف عن أسمائهم غير اسم شاؤول آرون الذي أعلن المتحدث باسم الكتائب أبو عبيدة في 20 يوليو/تموز 2014 أسره أثناء تصدي مقاتلي القسام لتوغل بري للجيش الإسرائيلي في حي التفاح شرقي مدينة غزة.

وترفض حركة حماس تقديم أي معلومات عن الإسرائيليين الأسرى لدى جناحها المسلح، في حين أعلنت الحكومة الإسرائيلية فقدان جثتي جنديين في قطاع غزة خلال الحرب الإسرائيلية على القطاع في 2014، قبل أن تعود وتصنفهما مفقودين.