1433244219_650x400

فجر رشيد بوجدرة، الكاتب الجزائري المثير للجدل، مرة أخرى، قنبلة إعلامية، من خلال قوله في برنامج “المحكمة” الذي تبثه قناة “الشروق نيوز” الجزائرية، إنه يعتبر الرسول الكريم مجرد رجل ثوري وليس رسول الله، وفق تعبيره.

وابتدأ بوجدرة، حسب ما أوردته صحفية “الصوت الآخر”، الجزائرية، الحلقة التي ستبث غدا الأربعاء، بقسمه بوالدته بدل القسم بالله قائلا: “قسما بأمي أن أقول الحقيقة كل الحقيقة”، وفي سؤال مباشر هل تعترف بالله أجاب بـ”لا” حول سؤال ما إذا كان يؤمن بالإسلام كـ”ديانة سماوية”، مبديا من جهة أخرى إعجابه بالديانة “البوذية” معترفا بأنها تبهره كثيرا لأنها مسالمة”. واعتبر بوجدرة الرسول محمد رجلا ثوريا وليس رسولا”. كما صرح بأنه لم يدخل المقبرة في حياته، وبأنه لم يحضر حتى جنازة والدته.

واتهم جزائريون على مواقع التواصل الاجتماعي الإعلام في الجزائر، بأنه يهتم بسفاسف الأمور والقناعات الشخصية على حساب القضايا الكبرى المهمة؛ معتبرين ذلك تحايلا على الشعب بتوجيه الرأي العام إلى وجهة السراب واللاجدوى وإشغاله بمواضيع فيها وجع الرأس وخيبة الحنجرة وإعادة فكر التكفير”. ودعا هؤلاء إلى السعي للقيام بندوات فكرية وثقافية يعالج فيه الراهن والرهان ونناقش فيها المرهون، وسط جو من تقبل الاختلاف بعيدا عن الخلافات.

Hits: 123