1432497794_650x400

قُتل شاب من مواليد 1992 بمهرجان الفروسية بمدينة المحمدية، أمس السبت، في حادث انفجار كمية من البارود عليه، حيث اخترق الكثير منه جسده، وأصيب على مستوى القلب والرئة.

يومية “تلغرام” التي أوردت الخبر في عددها لليوم الإثنين، تقول إن الضحية أجريت له عملية جراحية بأحد المصحات الخاصة، إلا أنه توفي بعدها بساعتين، متأثرا بالجروح الخطيرة، التي لحقته.

وحسب ذات الجريدة، فإن أحد الخيالة طلب من الضحية، إفراغ البندقية من الفائض من البارود، الذي كان بها، إلا أنه فوجئ بانفجارها على جسده.

وفتحت السلطات الأمنية تحقيقا حول الحادث، فيما مازلت الإجراءات جارية لنقل جثمان الضحية ودفنه اليوم، بمسقط رأسه.

Hits: 16