1433285790_650x400

قالت السلطات المغربية امس الثلاثاء انها طردت ناشطتين فرنسيتين قامتا بتعرية صدريهما وتبادلتا القبل خارج مسجد أثري امس الثلاثاء دفاعا عن حقوق المثليين في بلد يجرم المثلية الجنسية.وهذا هو ثاني احتجاج على الأقل تقوم به ناشطات من حركة فيمن النسائية في بلد مسلم بعد أن أصدرت تونس حكما بسجن ثلاث ناشطات أوروبيات أربعة أشهر عام 2013. وأفرج عنهن بعد قضاء شهر في السجن.وقالت وزارة الداخلية المغربية في بيان “ان المعنيتين بالامر تم ايقافهما من قبل شرطة مطار الرباط سلا بسبب تصويرهما لقطات فاحشة قرب موقع صومعة حسان” الاثري.وكانت الناشطتان في طريقهما الى فرنسا على ما يبدو حين ألقي القبض عليهما. وقالت السلطات إنهما منعتا من العودة الى المغرب.وقال البيان “الفعل مستفز وغير مقبول من قبل مجموع الشعب المغربي بمختلف مكوناته.”وكانت صور الفتاتين الفرنسيتين قد ظهرت في مواقع اعلامية مغربية وهما عاريتا الصدر وتتبادلان القبل بالقرب من موقع صومعة حسان في الرباط.وصومعة حسان مسجد أثري يزوره آلاف السائحين كل عام لكن لم تعد تقام به الصلاة.وقالت احدى المحتجتين اكتفت بذكر المقطع الأول من اسمها وهو مارجريت لرويترز في وقت سابق اليوم بفناء المسجد في العاصمة الرباط “أعلم أن المغرب يمكن أن يكون أخطر من تونس.”

Hits: 40