1436395966_650x400

 

النتيجة النهائية للحمض النووي “ADN ، أكدت ما كان صادماً وغير متوقع من أهل الضحية ومقربيها، وهو أن الجاني كان فعلاً ابن أخ فوزية ثاني المشتبه بهم في ارتكاب الجريمة حسب إشارة الجيران .
وبعدما أتت النتيجة التي تمت إعادتها من طرف الطبيب المختص بعد علمه بصلة القرابة الوطيدة بأحد المشتبه بهم حسب تصريح والدة الضحية لنا، تبين في النهاية أن الجينات كانت متطابقة تماماً بين المتهم والوليد، وقد اضطر الجاني لتقديم عينات من دمه اليوم للاعتراف للدرك الملكي بمولاي عبد الله حيث هو رهن الاعتقال بجنايته في حق عمته المعاقة ذهنيا وحركياً.
من جهة ثانية أكدت لنا إحدى الفاعلات الجمعويات المشرفة على قضية فوزية خبراً ساراً  وهو أن شركة ” السعادة” قد تبرعت لفوزية بشقة لم يتم تأكيد المدينة المقر لها حتى الآن، والتي ستكون إما البيضاء أو الجديدة، فيما تبرعت شركة ” موبيليا” المغربية المتخصصة في الأثاث المنزلي بتأثيث الشقة لتمهيد حياة كريمة للضحية بعد حياة البؤس التي تعيشها ووالدتها المسنة بالسطوح . قبيل جمع المغاربة مبلغا تجاوز 20 مليون سنتيم، وتعهد منظمو الحملة من خلال الهاشتاغ، ‫#‏جمعية_الفرصة_الثانية، بتسليم المبلغ لفوزية ووالدتها، لتسهيل حياتها ومولودها.
ووجه منظمو الحملة الشكر للجميع المغاربة، بالقول “انتهت و الحمد لله مبادرة بنجاح كبير شقة و 203400 درهم شكرا شكرا لكم..شكرا للمغاربة داخل المغرب و خارجه”.

 

Hits: 24