1429695479MEQ2a6SO

قالت السلطات اليونانية إنها ستحيل للقضاء مواطنين جزائريين اعتقلا في 14 أبريل الجاري داخل المبنى الرئيسي لجامعة أثينا، والذي كان حينها ولأيام تحت حصار جماعات من الفوضويين.

ونقلت صحيفة يونانية  في عددها الصادر يوم الأربعاء عن يانيس بانوسيس الوزير المنتدب المكلف بحماية المواطنين قوله “لست متأكدا بالتدقيق ماذا حدث معهما، لكن قضيتهما أحيلت على العدالة، ما يعني أن هناك شيء ما ظهر ضدهما”.

ويبلغ المواطنان الجزائريان 43 و45 سنة، وصرحا بأنهما يمثلان شركة للتبغ، وكانا مقيمين رفقة جزائريين آخرين في فندق غراند بروتاني الفاخر وسط أثينا، وبالقرب من مبنى الجامعة.

ووفقا للسلطات اليونانية فإن ادعاءاتهما صحيحة لكن على خلاف حالة اثنين من السياح اعتقلا وهما يغادران مبنى الجامعة الذي كان يحتله الفوضويون تم اتخاذ قرار بمحاكمة الجزائريين.

وحسب صحيفة يونانية “كاثيمنيري”، فإن جهاز المخابرات اليوناني تولى التحقيق في الظروف المحيطة بوجود الرجلين في اليونان.

ومن جهته، قال تلفزيون “ميغا” اليوناني إن الرجلين قدما لليونان ضمن مجموعة من عشرة أشخاص جميعهم يعملون في صناعة التبغ في الجزائر وكانوا جميعهم مقيمين في الفندق ذاته.

وأضاف أن التحقيق ما يزال جاريا لمعرفة سبب وجود الرجلين داخل مبنى الجامعة، حيث دخلاه بعد زوال يوم 14 أبريل وخرجا منه ستة ساعات بعد ذلك قبل اعتقالهما أمام بوابة المبنى.

Hits: 22