url

عادت الجزائر من جديد في محاولة منها لإحراج المغرب، بعدما لعبت مؤخرا ورقة “المينورسو” في الصحراء المغربية، والتي خسرتها، بعد مصادقة مجلس الأمن الدولي قبل أيام على تمديد مهام البعثة بالصحراء دون توسيع مهامها، (عادت) لاستفزاز المغرب مجددا عن طريق اتهام المغرب عبر “إسطوانتها المشروخة” بخصوص إغراقها بالمخدرات.

واتهم مصطفى خياطي رئيس الهيئة الوطنية لترقية الصحة وتطوير البحث العلمي الجزائري، المغرب بإغراق الجزائر بالمخدرات، حيث قام بزراعة أكثر من 57000 هكتار من القنب الهندي، على حد تعبيره، ودعا الجزائر لتقديم شكوى للأمم المتحدة، لأن المخدرات المغربية أصبحت تهدد الأمن والاستقرار الوطني الجزائري.

وقال خياطي في محاضرة له نشطها أمس الجمعة، أنه يوجد 30 نائبا مغربيا متهمين بترويج المخدرات، مشيرا إلى أن الدول الأوروبية فرضت طوقا أمنيا مشددا على حدودها مع المغرب، وحينما عجز عن اختراقه وجه كل إنتاجه من المخدرات نحو الصحراء الجزائرية، حيث أن اغلب المنتوج يمر عبر الصحراء وجانب من الإنتاج يوجه للجزائر لضرب استقرارها، مشددا على التنسيق الأمني والرسمي للقضاء على الظاهرة.

هذا وتشهد مواقع التواصل الاجتماعي صراعا جديدا بين المغاربة والجزائريين، بعد الاحداث غير الرياضية التي عرفتها مقابلة الرجاء البيضاوي ووفاق سطيف الجزائري، مساء أمس الجمعة، بعدما عمد الأمن الجزائري إلى الاعتداء على بعثة الفريق البيضاوي وجماهيره.

Hits: 83