1427892017JYuAwzd2

بعد اللقاء الشهير الذي جمع رئيس الحكومة عبدالإله بنكيران بالرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، ومحاولات أنصار حزب العدالة والتنمية تبريره بكون بنكيران كان يمثل الملك ولا يمثل حزبه، جاء دور وزير التعليم العالي والبحث العلمي لحسن الداودي ليظهر تطبيعا جديدا مع نظام لطالما اعتبره “بي جي دي” انقلابيا وضد الشرعية.

وقال لحسن الداودي الذي يقوم بزيارة عمل لأرض الكنانة، إن مصر أحسن حالا في عهد السيسي من أي وقت مضى.

ونقلت صحيفة “اليوم السابع” المصرية أن الداودي رد على سؤال لها حول حجم التعاون بين مصر والمغرب في الفترة الحالية، أن مصر أفضل حالا في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي عن الماضي، مؤكدا أن هناك قرارات سياسية جريئة من المغرب ومصر في الفترة الحالية للاستفادة من جميع الباحثين العرب، مضيفا أن الشعوب العربية لا تزال لا تشعر بما يحدث في المعامل.

Hits: 144