ثاني وفد عسكري إماراتي بطهران في أسبوعين

وصل وفد عسكري إماراتي اليوم الثلاثاء إلى العاصمة الإيرانية طهران لبحث قضايا التعاون الحدودي بين البلدين، رغم التوترات المتصاعدة بالخليج على وقع أزمات الناقلات والتصعيد الأميركي ضد طهران.

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية (إرنا) أن الوفد العسكري الإماراتي وصل طهران بهدف المشاركة في الاجتماع المشترك السادس لخفر السواحل بين البلدين، دون تحديد موعد الاجتماع.

ونقلت الوكالة عن مصادر بوزارة الخارجية أن سبعة من قادة خفر السواحل الإماراتي وصلوا لبحث التعاون الحدودي، وسبل سفر مواطني البلدين، ومكافحة الدخول غير الشرعي لأراضيهما، بالإضافة إلى تسهيل وتسريع تبادل المعلومات بين البلدين.

زيارة وفد عسكري كهذا قد يكون أمرا طبيعيا في الظروف العادية، ولكنه ليس كذلك في ظروف استثنائية كالتي تمر بها المنطقة حاليا.

و الاجتماعات المشتركة لخفر السواحل بين البلدين بدأت عام 2009، وانتظمت بشكل سنوي، ثم توقفت عام 2013 بشكل كامل، قبل أن تعود بشكل مفاجئ في الظروف الحالية المشحونة بالتوتر.

و هذا الوفد الأمني الإماراتي هو الثاني الذي يزور طهران في غضون أسبوعين، فقبله عقد وفد أمني إماراتي لقاءات مع مسؤولين إيرانيين في طهران، وكانت الرسائل الإيرانية واضحة وصريحة للجانب الإماراتي، وتضمنت تذكيرا بحالات تشير إلى أن الإمارات أصبحت مركزا ومقرا لاستهداف الأمن القومي الإيراني، ومنها أن شبكة التجسس التي أعلنت طهران كشفها كانت تعمل من الإمارات، وأن الطائرة الأميركية المسيرة التي أسقطتها إيران انطلقت هي الأخرى من الإمارات.

وتشهد العلاقات الإماراتية الإيرانية توترا مستمرا بسبب الجزر الثلاث: طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى، المتنازع عليها بين أبو ظبي وطهران، والتي تقول الأولى إنها محتلة من قبل الثانية.

وتفاقم التوتر بين البلدين على خلفية الصراع المحتدم في اليمن منذ نحو خمسة أعوام بين القوات الحكومية، المدعومة من التحالف العربي، وتعد الإمارات عضوة فيه رغم قيامها بانسحاب جزئي مؤخرا، وبين المسلحين الحوثيين، الذين تُتهم إيران بدعمهم.

كما زاد التوتر على خلفية اتهام إيران باستهداف أو تحريض جماعات أخرى لاستهداف ناقلات نفطية في الخليج العربي، وهو ما نفته طهران.

وفي مايو/أيار الماضي، أعلنت الإمارات تعرض أربع سفن شحن تجارية لعمليات تخريبية قبالة ميناء الفجيرة. ونفت إيران اتهامات أميركية بالمسؤولية عن هذا الهجوم.