1432805188_650x400

يلجأ العديد من الجزائريين إلى تهريب مادة المحروقات والنحاس، عبر الحدود المغلقة مع المغرب، من أجل توفير لقمة العيش، في ظل الوضعية الاقتصادية والاجتماعية التي وصفها عبد المالك سلال، رئيس الحكومة، بـ”الكارثية”.
وأفادت معطيات جزائرية، أن وتيرة التهريب عبر الحدود مع المغرب، شهدت منذ بداية السنة الجارية، ارتفاعا ملحوظا، رغم الإجراءات الأمنية التي اتخذتها سلطات البلدين.
إلى ذلك، أفادت قصاصة لوكالة الأنباء الرسمية، في هذا الصدد، أن دورية متنقلة للجمارك في منطقة عين تموشنت، تمكنت ليلة الثلاثاء-الأربعاء، من حجز 20 قنطارا من النفايات النحاسية كانت موجهة للتهريب إلى المغرب.
وقد تم ضبط هذه البضاعة المقدرة قيمتها بحوالي 4 ملاييم سنتيم مغربية، على متن شاحنة تم حجزها أيضا حيث تمت هذه العملية على مستوى الطريق الوطني رقم 35 الرابط بين عين تموشنت وتلمسان عند المخرج الغربي لعاصمة الولاية.
وتبلغ الغرامة الجمركية التي يجب أن يدفعها المهرب الموجود حاليا في حالة فرار 5 ملايين سنتيم.

Hits: 10