حسن الخطاب لـ”الجريدة”: نعم كنت على “ضلال” وأخطأت والدولة لم تظلمني

1464213445_650x400

كشف الشيخ حسن الخطاب في حوار جريء وغير مسبوق لأسبوعية “الأيام” الورقية جزءا مما بقي غامضا في ملفه كزعيم لواحدة من أخطر الخلايا في تاريخ المملكة، وفند بذلك الشيخ حسن الخطاب كل الإدعاءات التي كانت ترى فيه “عميلا” للاستخبارات تم استغلاله لتفجير ملف خلية أنصار المهدي، واعترف الشيخ السلفي حسن الخطاب لأول مرة علانية في حوار مع ذات الأسبوعية بأنه فعلا تزعم خلية أنصار المهدي “تنظيريا” وكان مخطأ وأنه لولا دخوله للسجن لحلت الكارثة.

وقال في هذا الصدد : ” نعم كنت على ضلال وأخطأت ولن أقول إن الدولة ظلمتني في 2006 وأدخلتني السجن ظلما وعدوانا، لا بالعكس، كل التهم التي وجهت لي كانت صائبة، التجاوزات وقعت ولم أكن قط بريئا، هذه كانت قناعاتي الخاطئة وقد أديت الثمن”، واسترسل الخطاب : “إنني أخطأت في تدبير مرحلة وكانت لي قناعات ثبت لاحقا أنها كانت خاطئة، وأنا أقولها دون خجل، لم يكن لدي تصور لإصلاح البلاد من الداخل من خلال المؤسسات، لذلك هربت للأمام وكفرت الجميع، واليوم أمتلك الشجاعة لأقول إنني كنت على خطأ”.

وتمسك حسن الخطاب بدفاعه عن نفسه باعتبار علاقته بخلية أنصار المهدي التي اتهم وأدين بتزعمها بأن علاقته بها لا تتجاوز التنظير والتأطير وأن لا علاقة له بالجناح العسكري للخلية وقال هنا : “يجب التوضيح أنه بالنسبة لخلية أنصار المهدي فقد اتهمت بالتخطيط والتنظير الفكري، في حين اتهم الآخرون بالتنسيق في الجناح العسكري الذي لم تكن تربطني به أي صلة، فأنا أعتقد في حقيقة الأمر أنني أخطأت، وبالنسبة للمرحلة كانت تقتضي أن أذهب للسجن وكفى، فلولا قدر الله ولو لم يتم كشف الخلية ولم نذهب للسجن ربما كان وشيكا أن يقع شيء ما لكن قدر الله ولطف”.

وأضاف الخطاب الذي اختار لغة بعيدة جدا عن الخشب في حواره : “لم يكن لي علم بالمخططات والأماكن الاستراتيجية المستهدفة، لكن هذا لا يمنع من أن أقول إن الفكر الجهادي كان حاضرا داخل خلية أنصار المهدي، المجموعة الثانية التي التحقت بي كانت هي الجناح العسكري، أما بالنسبة لي فالفكر الجهادي كان حاضرا لدي، والغاية تبرر الوسيلة كما يقال، كان يمكن أن نقوم بأي شيء للوصول للهدف”.

وعن الأهداف الاستراتيجية التي اتهمت خلية أنصار المهدي باستهدافها والتي تشمل تنفيذ هجوم انتحاري على القاعدة العسكرية في سلا، وتفجير القاعدة الجوية الأولى للطائرات، والاستيلاء على مستودع للذخيرة والوقود ومحلات صون طائرات النقل العسكري، وتفجير المقاهي الفاخرة والملاهي والفنادق ومقر السفارة الأمريكية في الرباط، قال الشيخ السلفي حسن الخطاب : “الأهداف الاستراتيجية التي ذكرت فلم تكن بالإسم لكن كانت هناك نوايا لتحقيق الأهداف.. وعموما عندما تتكلم عن العمل التنظيري فإنك تقوم بكل شيء، ومعنى ذلك أننا حين كنا نؤمن بما كنا ننظر له، فإنه طبيعي أن نقوم به، والإيمان بشيء يقتضي تطبيقه، لذلك حين كنت أجيز الجهاد، فإني كنت مجاهدا، وطبيعي أن أنتقل من مرحلة التنظير له إلى تنفيذه”.

وكانت أجهزة الأمن المغربية قد فككت خلية مايسمى بــ “أنصار المهدي” صيف  2006، وقالت حينها إن الخطاب شكل عصابة إرهابية يفوق عددها 50 شخصا ضمنهم أربع نساء اثنتين منهن زوجتا رباني طائرة، وأن الخلية عمدت إلى استقطاب مسؤولين في الجيش والأمن والدرك، وجاء في بلاغ وزارة الداخلية الذي تلاها وزير الداخلية السابق شكيب بنموسى حينئذ : ” قامت أجهزة الأمن بتفكيك شبكة أصولية متشددة تضم  50فردا من بينهم 5 عسكريين كانوا يستعدون لشن حرب عصابات وعمليات تفجيرية ضد أهداف متعددة الإختصاصات والمهام، لزعزعة الإستقرار بالبلاد تمهيدا لقلب النظام”.