2

عادت المنقبة التي سبق وأن أشرنا من خلال مقال سابق إلى أنها قد تهجمت على المركز الصحي “المجاهد” ببوجدور، لنفس الفعلة، وذلك بعدما عادت للمركز المذكور و أقدمت على إقتحامه محاولة زرع البلبلة بداخله ما خلف إستياء المرضى الذين كانوا ينتظرون دورهم لرؤية الطبيب، وحسب شهود عيان، فإن المعنية بالأمر تعمدت مهاجمة الممرضين داخل المركز بكلمات نابية، تتناقذ تماما مع هندامها المحافظ.

المتحدثون “لتلغرام”، أكدوا على أن المنقبة، وخلال مهاجمتها للممرضين، إتهمت الممرضة الرئيسة داخل المركز بالتحريض على الفساد لأنها تقود سيارة، وذلك بعدما طالبت هذه الأخيرة من زملائها غلق باب المركز إلى حين قدوم الشرطة، الشيء الذي لم يرق للمنقبة التي سبق وأن هاجمت المستوصف و إعتدت على ممرض يعمل داخله بكلمات نابية قبل أن تنصرف دون أن يعترض سبيلها أحد، فيما إمتنع الممرض آنذاك عن متابعتها قضائيا لأسباب إنسانية.

وحسب ما عاينته “تلغرام”، فإن عناصر الدائرة الأولى للأمن، قد ألقت القبض على المعنية بالأمر، قبل أن يلتحق بهم ستة أطر مرفوقين بالسيد المندوب الإقليمي للصحة من أجل إستكمال الإجراء ات القانونية لمتابعتها أمام القضاء، هذا وقد أكد السيد المندوب من خلال دردشة مع تلغرام على أن الوزارة لن ترضى أبدا بإهانة أطرها، و ستدخل لا شك على خط هذه الواقعة من أجل إعادة الإعتبار للأطر الطبية بمركز المجاهد.

يذكر أن الأطر الطبية و الشبه طبية بإقليم بوجدور، تعاني من استفحال ظاهرة الإعتداء ات التي تطالهم، وقد عبر عدد منهم في أكثر من مناسبة عن إستيائهم من الطريق التي يجازيهم من خلالها بعض المواطنين المندفعين، فيما طالب أغلبهم بضرورة وضع برنامج أمني خاص، من طرف مصالح الوزارة من أجل الحيلولة دون أن تتكرر مثل هذه المشاهد، ومن أجل أخد رأي الوزارة في هذه الظاهرة حاولنا ربط الإتصال بالسيد الحسين الوردي، غير أن هاتفه ظل يرن دون إجابة.

Hits: 242