dikra

يحتفل المسلمون في مشارق الارض ومغاربها في 12 من ربيع الأول من كل عام بذكرى عطرة عزيزة على القلوب، هي ذكرى مولد نبي الأمة والرحمة المهداة للبشرية جمعاء (سيدنا محمد) صلى الله عليه وسلم، الذي بمولده وطلعته إستنار الكون وأشرقت الأرض بنور ولادته، كيف لا وهو الرحمة المهداة، والنعمة العظيمة، والأمل المنتظر الذي أرسله الله عز وجل للناس أجمعين “وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين” (الأنبياء 17). فكان رحمة للبشرية كلها. وببعثته ورسالته ودعوته انقشعت الظلمات وتبدلت الأرض غير الأرض والناس كذلك، فإنتشرَ العدل بعد طول سيطرة للظلم، وعمَّ الإحسان بعد طول كراهية وجفاء، وانمحت ظلمات غشيت العقول وأعمت البصائر والأبصار.

إن ذكرى المولد النبوي ليست مجرد مناسبة لمولد (إنسان عظيم) فحسب، بل إنها ذكرى (مولد أمة) فبولادته عليه الصلاة والسلام ولدت أمة العرب من جديد.. لتقود العالم وتنشر الفضيلة والعدل والسلام.. وتحارب الظلم والطغيان.. وترفع شعار الفاروق الخالد (متى أستعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا؟)… أمة لا تفرق ولا تظلم ولا تضطهد، وماهي إلا عقود قليلة من ولادة المصطفى حتى إرتفعت راية (لاإله إلا الله ) في أرجاء الجزيرة العربية وفوق بلاد فارس وعلى تخوم الروم وفي شمال أفريقيا.. ودخل الناس عن طواعية ورضا وإقتناع في الدين الإنساني الجديد الذي رفع شعار (لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي) و (لكم دينكم ولي دين)… حتى صار المسلمون اليوم مليارات من البشر.. كلهم يدينون بالفضل لصاحب الذكرى العطرة عليه أفضل الصلوات والتسليم.

كرم الله نبيه محمدا صلى الله عليه وسلم فجعله سيد ولد آدم ولا فخر، وجعل مولده نورا وبركة اهتز له عرش كسرى وانطفأت به نار فارس بعد أن ظلت مشتعلة ألف عام، وربط الله بين محبة المصطفى وبين وجوب إتّباعه: بقوله: “قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم” (آل عمران 31)… وجعل سبحانه طاعة رسوله من طاعته عز وجل “من يطع الرسول فقد أطاع الله” (سورة النساء 80)، واختصه بما لا يعد ولا يحصى من المناقب والمفاخر عجز العلماء عن حصرها وعدّها طيلة قرون، رغم ما ألفَّ في ذلك من آلاف الصفحات. فلايحصل الإيمان ولايتم إلا بمحبة الرسول صلى الله عليه وسلم “لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من ولده ووالده والناس أجمعين” رواه البخاري ومسلم، وجعل الله الشهادة بنبوته ركنا من أركان الإسلام، واختصه بمعجزة الإسراء والمعراج، وجعل الملائكة دائمة الصلاة عليه “إن الله وملائكته يصلون على النبي” (الأحزاب 56)، وأيده بالمعجزات والبراهين وبعثه للناس أجمعين عكس باقي الأنبياء والمرسلين الى امم بعينها وذواتها، وختم الله به الرسالات وأرسله للناس بشيرا ونذيرا وداعيا إلى الله بإذنه وسراجا منيرا. ومن تمام الكرامات أن حظيت أمته صلى الله عليه وسلم بالتكريم، ورفع الله قدرها فوق باقي الأمم “كنتم خير أمة أخرجت للناس” (آل عمران) وما ارتفعت هذه الأمة وما شُرِّفت إلاّ بهِ صلى الله عليه وسلم، قال الله تعالى “لقد منََّّ الله على المؤمنين إذ بعث فيهم رسولا منهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم”.

لقد كانت ولادته صلى الله عليه وسلم نقطة تحول في تأريخ البشرية، التي كانت قبل بعثته تعيش عصرا من الظلام تسوده كل صنوف الزيغ وتتخبط في كل أنواع الجاهلية، وكان الناس يتقاتلون لأتفه الأسباب، ويتخذون من الغارات مصدراً للارتزاق ويئدون البنات مخافة الإملاق ويعبدون الأصنام، فاستطاع صلى الله عليه وسلم أن يؤلف القلوب وينير الأبصار وينقي العقول ويشحذ العزائم ويرفع الهمم، وصدق الله تعالى إذ قال: “واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداء فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانا” (آل عمران 103)، وعبر عن ذلك الصحابي الجليل حذيفة بن اليمان رضي الله عنه حين قال: “لقد كنا في جاهلية وشر، فجاءنا الله بهذا الخير”. لقد كان يوم ميلاد محمد صلى الله عليه وسلم في الأثنين يوم سعادة دائمة للبشر وكل كائنات الوجود، وكان صلى الله عليه وسلم يحب يوم (الإثنين). فقد روى (مسلم) في صحيحه في كتاب الصيام عن أبي قتادة الأنصاري رضي الله عنه أنه قال: سُئِلَ رسول الله صلى الله عليه وسلم عن فضل صوم يوم الإثنين فقال هذا يوم ولدت فيه وأنزل عليَّ فيه”، وأخرج الإمام أحمد وغيره عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه قال “ولد النبي صلى الله عليه وسلم يوم الإثنين واستنبئ يوم الإثنين وخرج مهاجرا يوم الإثنين وقدم المدينة يوم الإثنين وتوفي يوم الإثنين”

إن ذكرى المولد النبوي الشريف هي مناسبة وفرصة لكل مؤمن كي يتذكر اصطفاء الله عز وجل للنبي المصطفى من بين كل الخلائق، وإصطفاءه لنا كأمة من بين كثير من الخلق والأمم، لنكون من أمة المصطفى وأتباعه، صلى الله عليه وسلم، ولا شك أن الفرح بهذا الإنتساب يجب أن يتناسب مع ما يستحقه من محبة واتباع لنهج المصطفى، وإلتزام بهديه وأن تكون هذه الذكرى موعظة لكل منا يرى فيها حال المسلمين اليوم الذين تداعى عليهم الأعداء والكارهون كما تتداعى الأكلة إلى قصعتها لأنهم باتوا للأسف غُثاءً كغثاء السيل، لا تغني عنهم كثرتهم العددية ولا ثرواتهم الطائلة، ماداموا بعيدين عن منهج الحق الذي جاء به صاحب الذكرى العطرة، كما يجب ان تكون ذكرى لكل مؤمن يتذكر فيها حاله مع الله عز وجل وموقعه عن ما أمره الله عز وجل به “يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين”.

إنها ذكرى ولادة أعز من في الوجود، سيد ولد آدم، الرحمة المهداة، الشفيع لنا يوم القيامة. نسأل الله لأمتنا العربية والإسلامية (أمة المصطفى صلى الله عليه وسلم) العافية وحياة القلوب المتشوقة إلى حب الله ورسوله والإلتزام بنهجه وشرعه والتوحد تحت كلمته وتحت راية (لاإله إلا الله محمد رسول الله). وحرّيٌ بالمسلمين عامة، والعرب خاصة أن يرجعوا للنبع المحمدي الصافي الموحد، ويغادروا كل عوامل التفرق والتشرذم والخلاف التي يُغذيّها أعداؤهم، من نعرات طائفية وعرقية ومذهبية وتناحر فارغ.. وعصبية جاهلية مقيتة، وليستلهموا من هذه الذكرى العطرة، ومن صاحب الذكرى، المعاني والعبر التي تعينهم على تجاوز محنهم وإخفاقاتهم، وتعينهم على التوحد ورأب الصفوف ومنع الفتن ومواجهة التحديات والصعاب بقلوب متحدة وأياد متصافحة تنشد لوحدة الأمة وإنعتاقها وحريتها.. والله ولي التوفيق.

Hits: 189