2

يخلد الشعب المغربي ومعه أسرة الحركة الوطنية والمقاومة وجيش التحرير وساكنة مدينة الدار البيضاء يومه الثلاثاء، الذكرى 68 لأحداث 7 أبريل 1947 و التي تشكل مناسبة لاستحضار المبادئ السامية والمثل العليا وقيم النضال ومكارم الأخلاق التي تحلى بها جيل المجاهدين للعمل الوطني ورموز وأبطال المقاومة وجيش التحرير، وكذا لاستحضار فصول من ملاحم الكفاح الوطني من أجـل الحرية والاستقـلال وتحقيق الوحدة الترابية، ووفـاء لأرواح الشهداء الميامين.

وذكرت المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، في بلاغ بالمناسبة، أنه في مثل هذا اليوم من شهر أبريل 1947، أقدمت قوات الاحتلال الأجنبي على اقتراف مجزرة رهيبة ضد ساكنة الدار البيضاء للحيلولة دون قيام الراحل محمد الخامس بزيارة الوحدة التاريخية لمدينة طنجـة يوم 9 أبريل 1947، لما كانت تهدف إليه تلك الرحلة الميمونة من تأكيد مطالب المغرب المشروعة في نيل استقلاله وسيادته الوطنية وتحقيق وحدة أراضيه وتمسكه بهويته العربية والإسلامية.

و عودة للذاكرة التاريخية الوطنية التي تختزن أحداثا مشهودة من أيام هذه المدينة المجاهدة الحافلة بالنضال والمقاومة والتضحيات الجسام التي بذلها أبناؤها في رياض العمل الوطني ومعترك المقاومة وجيش التحرير، دفاعا عن المقدسات الدينية والثوابت الوطنية، وتحديا لقوات الاحتلال الأجنبي أثناء مواجهات يوم 7 أبريل 1947، إذ تصدى المواطنون بكل شجاعة وإقدام وإيمان لحملات التنكيل والتقتيل التي شنتها القوات الاستعمارية في حقهم، بارتكابها أفعالا عنيفة وهمجية.

وقد اختلقت السلطات الاستعمارية أسبابا أوهن من بيت العنكبوت ليدفع رئيس ناحية الدار البيضاء “بونيفاس” جنوده إلى ترويع وقتل المواطنين بكل من أحياء ابن مسيك وكراج علال ومديونة ودرب الكبير والأحياء المجاورة دون تمييز بين أطفال وشيوخ ونساء، فسقط المئات من المواطنين بين شهداء وجرحى ومعطوبين، واعتقل العديد من الوطنيين والنقابيين والمناضلين.

بيد أن بطل التحرير والاستقلال الراحل محمد الخامس طيب الله ثراه، تحدى قوات الاستعمار وأدرك أبعاد وأهداف المؤامرة الدنيئة التي أقدمت عليها سلطات الإقامة العامة، فتوجه إلى مدينة الدار البيضاء ليواسي عائلات الضحايا ثم ليتوجه بعد ذلك إلى مدينة طنجة للقيام بزيارته في موعدها المقرر، محبطا مناورات السلطات الاستعمارية.

وكذلك ألقى خطابه التاريخي في 11 أبريل 1947 بطنجة، والذي أكد فيه للعالم أجمع إرادة الشعب المغربي وعزمه على المطالبة بحريته واستقلاله معلنا أن المغرب متمسك بسيادته ووحدته وصون كيانه الوطني.

و كان من آثار أحداث 7 أبريل 1947 الدعوة إلى تنفيذ إضراب عام بالمدن المغربية، وتعبئة فعاليات المجتمع المغربي لتقديم العون والدعم للأسر المتضررة، وتعزيز المواقف المنددة بالاحتلال الأجنبي، وشجب مؤامراته التي أودت بحياة الأبرياء وروعت المواطنين.

غير أن هذه الأحداث المؤلمة زادت في تأجيج الروح الوطنية وإذكاء مشاعر النضال الوطني لإنهاء الوجود الاستعماري وإصرار العرش والشعب على مواصلة الكفاح الوطني، وخاصة إثر إقدام السلطات الاستعمارية على نفي جلالة المغفور له محمد الخامس وأسرته الشريفة يوم 20 غشت 1953 إلى المنفى السحيق، فلم تهدأ المقاومة إلا بعودة السلطان الشرعي حاملا لواء الحرية والاستقلال.

وأكدت المندوبية السامية أن أسرة الحركة الوطنية والمقاومة وجيش التحرير، وهي تخلد ذكرى الأحداث الأليمة ليوم 7 أبريل 1947، لتتوخى استحضار ملاحم الكفاح الوطني والتضحيات الجسام التي قدمها الشهداء والمقاومون الأماجد، والإشادة ببطولاتهم والتعريف بإسهامات جميع شرائح المجتمع المغربي، بقيادة العرش العلوي المجاهد في سبيل الدفاع عن المقدسات الدينية والثوابت الوطنية، واستلهام ما تزخر به هذه الملاحم البطولية من رصيد القيم الوطنية والمثل العليا ومكارم الأخلاق ومواقف التضحية.

Hits: 15