259de73e-fd0c-4648-9385-a4d27e660940_16x9_600x338

أعلن ثوار سوريا إطلاق معركة “عاصفة الجنوب” للسيطرة على الأحياء التي لا تزال خاضعة لقوات الأسد في درعا، ومنها القصور والكاشف والسبيل.

وتدور معارك الخميس بين فصائل مقاتلة، تضم جبهة النصرة، وبين قوات النظام السوري في مدينة درعا بجنوب سوريا، حسبما أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

وتابع المرصد أن مقاتلي الفصائل، ومن بينها حركة أحرار الشام قصفوا مواقع للقوات النظامية بقذائف الهاون والمدفعية.

من جانب آخر، أعلنت الهيئة العامة للثورة أن فصائل المعارضة سيطرت على دوار الليرمون الاستراتيجي في مدخل مدينة حلب الشمالي.

وفي الأمم المتحدة، أعلن محققون أن قوات النظام السوري ألقت براميل متفجرة على حلب بصورة شبه يومية هذا العام (2015) على نحو يصل إلى حد جريمة حرب تستهدف المدنيين.

وقال باولو بينييرو رئيس لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة خلال مؤتمر صحفي “لايزال المدنيون يفقدون أرواحهم ومنازلهم وسبل عيشهم في صراع لا توجد فيه محاولات تذكر للالتزام بالقانون الدولي.”

وقال الخبراء المستقلون إن طائرات #النظام_السوري قصفت مناطق بمحافظة حلب بشرق البلاد “ببراميل متفجرة في الغالب وبصورة شبه يومية.” كما كثفت قصفها لبلدات ومدن في #درعا و #إدلب.

Hits: 42