1440409956_650x400

على مقربة من موعد الانتخابات الجماعية والجهوية المقررة يوم 4 شتنبر المقبل، طالب الأمين العام لحزب “الاستقلال” حميد شباط بضرورة إعادة فتح ملف السلفية وتشكيل هيئة وطنية لإعادة النظر في ملفهم العالق مند العام 2003، غداة الأحداث الإرهابية التي استهدفت مدينة الدار البيضاء في 16 ماي.

شباط الذي كان يتحدث في ندوة صحفية لتقديم البرنامج الانتخابي لحزب “الاستقلال” أكد أن المغرب قادر على معالجة الملف بالحكمة، وفتح باب المصالحة واستعجال إنهاء هذا الملف وطيه بصفة نهائية.

وطالب الأمين العام لحزب “الميزان” في ذات اللقاء بفك الحصار عن جماعة “العدل والاحسان” المحظورة، والمطالبة بمقاطعة الانتخابات، كما وجه خطابه لرئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، غريمة السياسي، مؤكدا أن الأخير كان عليه أن يفتح حوارا مع كل الأطراف التي قاطعت انتخابات 25 نونبر، وعلى رأسهم جماعة عبد السلام ياسين.

ذات “الزعيم” السياسي طالب أيضا في معرض حديثه بضرورة رجوع اللاجئين السياسيين والمغتربين، وعلى رأسهم مؤسس الشبيبة الإسلامية عبد الكريم مطيع.

ويؤكد مجموعة من المراقبين أن الأمين العام لحزب “الاستقلال” يريد استمالة الغاضبين من سياسة عبد الإله بنكيران في الحكومة والمقاطعين للانتخابات من أجل التصويت على حزبه في الاستحقاقات الانتخابية المقررة يوم 4 شتنبر المقبل، وهي الأولى من نوعها بعد دستور 2011.

 

Hits: 69