L’alcalde o l’alcaldessa de la Terrassa del 2045

L’alcalde o l’alcaldessa de la Terrassa del 2045

 

infants-jordiballart

 

Algun d’aquests nens i nenes serà l’alcalde o l’alcaldessa de la nostra ciutat d’aquí a uns anys, cap al 2045. O seran regidors i regidores. O estaran en moviments socials, culturals, cívics… Sembla lluny, sí, però no ho és tant. Ara, per a ells i elles, és el moment de jugar, d’aprendre, de conviure, de compartir, d’observar tot el que fem els grans… Sovint, quan veig aquests infants en les visites que fan a l’Ajuntament, m’adono que es fixen en tots els detalls, que es queden amb tot. I que tenen una visió pròpia de la vida, molt rica i enriquidora, molt sorprenent. Aquest dissabte hem celebrat al parc de Vallparadís un acte mig festiu mig polític del qual han estat protagonistes els nens i nenes, però també les seves famílies, els pares i mares. Hem passat fins a migdia a la zona dels hipopòtams, un dels molts espais agradables i simbòlics que té el parc. Tocava, sobretot, escoltar. Jo els escolto sempre, amb molt de respecte: els infants m’han ensenyat moltíssimes coses, m’han fet veure les coses d’una altra manera… I aquest dissabte també ha estat així. Hem parlat de les famílies que no poden alimentar bé els seus fills i filles, de com veuen les coses a les escoles, de les retallades, de la gent que ho passa malament i necessita de la solidaritat de tots i totes per tirar endavant, de la gent que ha perdut el seu pis, dels adults que estan en atur i no troben feina, dels joves que han de marxar del país en busca d’oportunitats… També hem parlat d’urbanisme, de com farien ells i elles les places, els carrers, els edificis… Hem parlat de convivència i de civisme, de cultura, dels jocs i els programes de televisió que els agraden, de llibres, d’esport, dels esplais… Els infants estan al dia de tot. A la seva manera, clar. Tenen una idea de la ciutat a partir de les seves necessitats i experiències, del que viuen i escolten a casa seva, a l’escola, al carrer… Compartint amb ells un matí, i moltes altres estones al llarg de l’any, m’adono del gran error històric que estan cometent els governs espanyol i català. Castigar els infants i els joves és un error, a més d’una indignitat política, social i econòmica. Castigar l’educació i la cultura és bloquejar la igualtat d’oportunitats en el punt de partida de la vida i ignorar que justament aquesta igualtat d’oportunitats és l’eina més poderosa per fer progressar un país o una ciutat: si deixem que continuïn destrossant l’Estat del Benestar, ens estarem perdent moltes persones valuoses, idees i projectes, innovacions, oportunitats de crear riquesa i feina en el futur… A Terrassa no fem ni farem les coses així. No podem impedir aquestes polítiques antisocials, contràries als interessos generals del país i de la gent. Però podem reduir el seu impacte, amb molt d’esforç: el fem i el continuarem fent, sens dubte. Això significa invertir tot el possible en educació i en cultura, per exemple. O preservar la xarxa de benestar social que ajuda a tantes persones i famílies a tirar endavant. O lluitar contra les retallades en sanitat i en educació. O fer tot el possible perquè les famílies que han perdut el seu pis puguin trobar un habitatge social i tornar a començar. I sobretot, pensar en els infants i els joves. No deixarem que passin gana o que mengin malament. No retallarem en educació. Continuarem treballant al costat d’esplais i entitats de lleure infantil. No permetrem que no tinguin un habitatge digne i uns mínims de subministraments bàsics i benestar. No ens resignarem a que triomfin les actuals polítiques que són indiferents al sofriment o als interessos de la gent, que menyspreen el present i el futur dels nens i nenes, dels joves… Per tant, com els vaig dir aquest dissabte, el nostre compromís és fer de veritat una ciutat millor on tothom visqui millor. De la mateixa manera que hi ha hagut generacions que han treballat perquè els adults del 2015 visquem millor (tot i la crisi) que els nostres pares i mares, o que els avis i àvies, a nosaltres ens toca treballar pensant en el 2015, però també en el 2025 o el 2045. I això vol dir no només que no farem cap pas enrere, sinó que estem decidits a fer molts passos endavant

———————————————————————————-

وبعض من هؤلاء الأطفال يكون رئيس البلدية أو رئيس بلدية مدينتنا في غضون سنوات قليلة، في جميع أنحاء 2045. أم أن المجالس. أم أن الحركات الاجتماعية والثقافية والمدنية … يبدو بعيدا، نعم، ولكن ليس كذلك. الآن، بالنسبة لهم، ولهم، وحان الوقت للعب والتعلم، للعيش، للمشاركة، لمراقبة كل ما نقوم به عظيم … كثيرا عندما أرى هؤلاء الأطفال على زيارة قاعة المدينة، وأنا أدرك أن تحديد كل التفاصيل التي تذهب مع كل شيء. لدي رؤيته الخاصة للحياة، غنية ومثمرة، من المستغرب جدا. هذا السبت عقدنا حفل في الحديقة Vallparadís نصف احتفالي نصف الذين كانوا أطفالا الأنصار السياسي، ولكن أيضا أسرهم وأولياء الأمور. قضينا حتى ظهر في مجال أفراس النهر، واحدة من الأماكن لطيفة العديد من ويرمز إلى الحديقة. ولعب نسمع في المقام الأول. أنا دائما الاستماع باحترام كبير: والأطفال علمني أشياء كثيرة، جعلني أرى الأمور بشكل مختلف … وأيضا كان هذا السبت. تحدثنا عن الأسر التي لا تستطيع إطعام أطفالهم جيدا، كيف ترى الأمور في المدارس، والتخفيضات، والناس الذي وافته سيئة وتحتاج إلى تضامن الجميع للمضي قدما الناس الذين فقدوا شقتهم والبالغين الذين يعانون من البطالة، ولا يمكن العثور على عمل، والشباب الذين يغادرون البلاد بحثا عن فرص … وتحدثنا أيضا عن التخطيط، وكيف تجعلهم الساحات، الشوارع والمباني … تحدثنا عن أهمية التعايش والكياسة، والثقافة، والألعاب والبرامج التلفزيونية يحلو لهم، والكتب، والرياضة، وesplais … إن الأطفال هم كل يوم. بطريقتها الخاصة، بطبيعة الحال. لديهم فكرة عن المدينة بناء على احتياجات وخبرات المعيشة والاستماع إلى في البيت، في المدرسة، في الشارع … تقاسم صباح معهم ومرات كثيرة أخرى خلال السنة، م “أنا أدرك الخطأ التاريخي الكبير التي ترتكبها الحكومات الإسبانية والكتالونية. معاقبة الأطفال والشباب هو خطأ، بالإضافة إلى الإهانة السياسية والاجتماعية والاقتصادية. معاقبة التعليم والثقافة هو لمنع تكافؤ الفرص في نقطة الانطلاق للحياة فقط وتجاهل أن هذه المساواة هي أقوى أداة لدفع البلد أو المدينة إذا واصلنا تدمير دولة الرفاه، ونحن سوف تفقد الكثير من الناس، والمشاريع القيمة والأفكار والابتكارات، وفرص لخلق الثروة وفرص العمل في المستقبل … في تيراسا نفعل الأشياء جيدا أننا لن. نحن لا نستطيع منع هذه السياسات المعادية للمجتمع، خلافا لالمصالح العامة للبلاد والعباد. لكننا يمكن أن تقلل من تأثيرها، مع بذل الكثير من الجهد: يمكننا أن نجعل وسوف تستمر، لا شك. وهذا يعني كل شيء للاستثمار في التعليم والثقافة، على سبيل المثال. أو الحفاظ على شبكة الرعاية الاجتماعية التي تساعد الكثير من الناس والأسر على المضي قدما. أو محاربة تخفيضات في مجالي الصحة والتعليم. أو القيام بكل ما هو ممكن حتى يتسنى للأسر الذين فقدوا شقتهما للعثور على السكن الاجتماعي والبدء من جديد. قبل كل شيء، والتفكير في الأطفال والشباب. لا تترك جائعا أو تناول الطعام بشكل سيئ. أي تخفيضات في التعليم. مواصلة العمل جنبا إلى جنب مع المنظمات الترفيه والتسلية للأطفال. لن نسمح التي ليس لديها سكن لائق والحد الأدنى من المستلزمات الأساسية والرفاه. نحن نستسلم للنجاح السياسات الحالية التي هي غير مبال للمعاناة أو مصالح الناس، الذين يحتقرون حاضر ومستقبل الأطفال والشباب … وهكذا، وكما قلت يوم السبت، التزامنا هو حقا مدينة أفضل حيث يعيش الجميع أفضل. وبالمثل كانت هناك أجيال الذين عملوا للكبار 2015 يعيش أفضل (على الرغم من الأزمة) التي آبائنا، أو الأجداد، لنا وعلينا أن نعمل التفكير في عام 2015، ولكن أيضا في عام 2025 أو 2045. وهذا يعني ليس فقط أننا لن نتراجع، لكننا عازمون على جعل العديد من الخطوات إلى الأمام