علماء: شجرة في غينيا سبب انتشار إيبولا

5

قال علماء إن شجرة خاوية تسكنها الخفافيش، الحاملة لفيروس إيبولا، كانت وراء انتشار المرض وتحوله لوباء، حيث نقل الطفل الذي يلعب في هذه الشجرة عدوى الفيروس.

ونشرت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية تقريرا قالت فيه إن العلماء توصلوا إلى هذه النتيجة خلال رحلة استكشافية لقرية ميلياندو التي ولد بها الطفل إيميل من غينيا، ويعتقد أنه السبب وراء انتشار الفيروس، عن طريق لهوه بهذه الشجرة.

وتقع قرية ميلياندو بعمق غابات في غينيا، التي تنتشر بها أشجار القصب وزيت النخيل، حيث تجتذب هذه خفافيش الفواكه الحاملة للفيروس.

ونقل العلماء عن أهل القرية قولهم إن شجرة كبيرة كان يلعب فيها الطفل إيميل مع أصدقائه، بالقرب من منزله، أحرقت في 24 مارس 2014، وإن “أسرابا من الخفافيش” خرجت منها بمجرد إشعال النار فيها.

وتوفي إيميل في ديسمبر 2013، بينما تقول منظمة الصحة العالمية إن عدد المصابين بالإيبولا في ليبيريا وسيراليون وغينيا، وهي الدول الثلاث الأكثر تضررا من الوباء، تجاوز 20 ألفا، وإن عدد من لاقوا حتفهم نتيجة الإصابة بالمرض زاد على 7842 شخصا حتى الآن..