REFILE WITH CORRECTING PHOTOGRAPHER NAMEMasked youths run among tear gas during a demonstration against the French labour law proposal in Paris, France, as part of a nationwide labor reform protests and strikes, April 28, 2016. REUTERS/Charles Platiau

دعت النقابات المعارضة لمشروع تعديل قانون العمل إلى “زيادة التعبئة” من تظاهرات وإضرابات تتوالى منذ أكثر من شهرين في فرنسا، وذلك في بيان نشر ليل الخميس الجمعة.

وعلق الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الموجود في اليابان، حيث يشارك في قمة مجموعة السبع أن الحكومة “ستصمد لأنه إصلاح جيد”.

وللمرة الثامنة منذ أواسط آذار/مارس، تظاهر عشرات آلاف الأشخاص (300 ألف بحسب نقابة الاتحاد العام للعمال “سي جي تي” و153 ألفا بحسب السلطات) الخميس في مختلف أنحاء فرنسا احتجاجا على مشروع القانون الذي يهدد الأمن الوظيفي برأيهم.

وفي الأيام الأخيرة منع المحتجون الوصول إلى محطات لتكرير النفط ومستودعات للمحروقات، ما عرقل توزيع السائقين بالوقود، وأدى إلى طوابير طويلة أمام المحطات.

كما دعا تجمع النقابات المعارض للتعديل في بيان له اليوم الجمعة إلى “مواصلة التحرك وزيادته”.

فيما أعلن يوم تعبئة تاسع في 14 حزيران/يونيو على أن يقتصر الحشد على باريس. وحدد الموعد ليتزامن مع بدء النقاشات حول نص مشروع القانون في مجلس الشيوخ.

ونددت النقابات التي طلبت عقد لقاء مع هولاند منذ الأسبوع الماضي دون تلقي جواب، بصمت الحكومة و”تعنتها وإصرارها على عدم سحب مشروع القانون”.
وصرح هولاند خلال مؤتمر صحافي على هامش قمة دول مجموعة السبع التي اختتمت أعمالها الجمعة في ايسي-شيما باليابان “سنصمد لأنه إصلاح جيد برأينا وسنمضي إلى النهاية من أجل تحقيقه”.

Hits: 1461