1435489320_650x400

فند وزير الداخلية الفرنسي برنار مازنوف ادعاءات الجزائر بخصوص جنسية المشتبه به في تنفيذ الاعتداء الإرهابي على مصنع للغاز في مدينة ليون جنوب شرق فرنسا، بعد أن ادعت الجزائر أن منفذ العملية الإرهابية ياسين الصالحي الذي قام بنحر مشغله من أصول مغربية، وأن فرنسا تتحاشى الإشارة إلى أصوله لعدم إغضاب اللوبي اليهودي المغربي في فرنسا، على حد ما كتبت العديد من وسائل الإعلام الجزائرية.

وكشف وزير الداخلية الفرنسي للصحافة أن ياسين الصالحي فرنسي من أصول جزائرية، وأنه بالتحديد مولود من أب جزائري وأم مغربية، وهو أب لثلاثة أبناء.

وكشفت تحريات الشرطة الفرنسية أن ياسين الصالحي كان مرتبطا بأصول والدته المغربية أكثر من أصول والده، إذ زار المغرب على الأقل 5 مرات في السنوات العشر الأخيرة، كانت آخرها السنة الماضية، لكنه من أصول جزائرية وهذا ما أثار حنق الجزائر لأنها لم تكن ترغب في إثارة سيناريو الأخوين كواشي الجزائريين للمرة الثانية في ظرف أقل من 6 أشهر، لذلك سارعت وسائل إعلامها إلى الادعاء بأنه مغربي.

Hits: 11