14241907307fu6j0qY

استقبل زعيم البوليساريو المدعو محمد عبد العزيز الوزير الأول الجزائري عبد المالك سلال حيث تناول الطرفان اخر تطورات قضية الصحراء حسب ما نشرت وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية في قصاصاتها الإخبارية عشية الأمس.

إلى هنا يبدو الخبر عاديا، لكن الشيء المثير ان يكون مكان هذا الاستقبال ليس بمخيمات تندوف حيث معسكر الجبهة الانفصالية وإنما تم الاستقبال بإقامة الميثاق الكائنة بالعاصمة الجزائرية حيث كشفت مصادر مطلعة عن كون إقامة الميثاق التي تم فيها الاستقبال هي تابعة للقصر الرئاسي الجزائري، وقد تم تخصيص جناح لزعيم البوليساريو لكونه يمر بفترة نقاهة حيث كان يقضي فترة علاج بمستشفى النعجة العسكري.

و جاء هذا اللقاء مباشرة بعد أن انهي المبعوث الاممي كريستوفر روس زيارة رسمية للمنطقة ، حيث و حسب وكالة الانباء الجزائرية فان لقاء عبد العزيز بسلال دار فحواه حول العلاقات الثنائية بين البلدين و كذا المنعرجات التي تمر بها قضية الصحراء حيث أطلع سلال على آخر تطوراتها و كذا التحركات المستقبلية بخصوص الملف خاصة مع الضربات المتتالية التي وجهها المغرب للانفصاليين من خلال كسب مزيد من التاييد.

و حسب ذات الوكالة فقد جرى اللقاء بحضور قيادات الجبهة عبد القادر طالب عمر محمد السالم ولد السالك و محمد الولي لعكيك و ممثل البوليزاريو لدى الأمم المتحدة أحمد بخاري و كذا منسق جبهة البوليزاريو مع بعثة المينورسو امحمد خداد و سفير الانفصاليين بالجزائر ابراهيم غالي ، فيما حضر عن الجانب الجزائري وزير الشؤون الخارجية رمطان لعمامرة.

Hits: 73