1427894903zBZxtdCq

شكت أحزاب المعارضة رئيس الحكومة عبدالإله بنكيران إلى الملك عبر مذكرة وقعها الزعماء الأربعة، معتبرة أنه يقحم المؤسسة الملكية في المنافسة السياسية بين الأحزاب.

أحزاب المعارضة لم يرقها حديث بنكيران في تجمع خطابي منتصف شهر مارس المنصرم، والذي تحدث فيه بنكيران عن أن الملك تعرض لضغوطات كادت أن تسقط الحكومة، وأنه لولا صمود الملك لكانت الحكومة التي يترأسها في مهب الريح.

واعتبرت أحزاب الحكومة في شكواها لملك من بنكيران أن رئيس الحكومة يروم “إيصال معلومات خاطئة ومغلوطة للشعب المغربي مفادها أن الحزب الذي يترأسه يظل الحزب المميز لدى جنابكم الشريف، وأنه الحزب الوحيد الذي يهدف إلى الإصلاح وحسن التدبير، وأن باقي الأحزاب خاصة تلك الغير المشاركة في الحكومة تعمل على عرقلة عمل الحكومة التي يترأسها وتحاول إسقاطها بطرق غير مشروعة”.

المذكرة التي نشرتها يومية الاتحاد الاشتراكي في عددها اليوم، جاءت بعد لقاء جمع بين زعماء أحزاب الأصالة والمعاصرة وحزب الاستقلال والاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية والاتحاد الدستوري.

غير أنه بعد الاجتماع رفض مسؤولو هذه الأحزاب الأربعة الحديث عن فحوى الاجتماع الذي جمعهم بمستشاري الملك، خاصة وأنهم انزلقوا في بث خبر يوم الاجتماع، يتحدث عن استقبال ملكي لهم، قبل أن يلزموا الصمت، رافضين منح أي توضيحات بهذا الشأن.

Hits: 18